img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ أبي سعيد بلعيد الجزائري – حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2021, 10:08 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي تنويرُ المساجد في رمضان/الشيخ أبوسعيد بلعيد بن أحمد الجزائري

السلام عليكم/ تنويرُ المساجد في رمضان.
صلاة التراويح في ليالي رمضان في المساجد، سُنَّةٌ مؤكَّدة لِلرِّجال والنساء، فَعَلَهَا رسولُ الله، صلى الله عليه وسلم، أربعَ ليالٍ، ثم تَرَكَها، خشية أن تُفرضَ على المسلمين، و انشغل عنها أبوبكر الصِّدِّيق، رضي الله عنه، بحروب الرِّدَّة، و لم تَطُل مُدَّةُ خلافته، ثم أحيا عُمَر بن الخطَّاب، رضي الله عنه، هذه السُّنَّة. وقد قال النبي، صلى الله عليه وسلم:" إن الرَّجُلَ إذا صَلَّى مع الإمام حتى يَنصَرِف ،حُسِبَ له قيامُ ليلة". رواه أبوداود (1375)، و هو حديث صحيح.
فيا أيها المسلمون/ حافِظوا عليها، و لو بَقِيَت تعليماتُ إجراءاتِ الوقايةِ من وباء كورونا. و هذا خيرٌ وأفضل مِن صلاتها في البيوت، و قد قال علي بن أبي طالب، رضي الله عنه: رَحِمَ اللهُ، عُمَرَ بنَ الخطَّاب، فقد أنارَ مساجِدَنا في ليالي رمضان.
كما نَلتَمِس مِنَ الجهات المُختصَّة، العمل على إحياء هذه السُّنَّة، والتخفيف من القيود، و إلغاء ما لا ضرورة منها ،لأن الدعاء، و العبادات، وخاصة في المواسم المبارَكَة، سبب عظيم لرفع البلاء، و الوباء، و نزول الرحمة، والخير، والشفاء.
اللهم اهدِنا، و يَسِّرِ الهُدى لنا.
كَتَبَهُ أبوسعيد بلعيد بن أحمد الجزائري. في 17 شعبان 1442هجرية/ 30 مارس 2021ميلادية.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 04-13-2021, 05:26 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تنويرُ المساجد في رمضان/الشيخ أبوسعيد بلعيد بن أحمد الجزائري

كيف نستقبل شهر رمضان المبارَك؟

بَعدَ أيام قليلة- إن شاء الله تعالى- سنستقبل ضيفا كريما، يأتي بالخيرات، والبركات، و الهِبات، والنَّفحات، من الله تعالى، رَبِّ الأرضِ والسماوات. ولكي نستفيد من تلك الخيرات، فعلينا أن نستقبله استقبالا حَسنًا ، باتباع الأعمال الآتية:

1-بالفَرَح والاستبشار، لأنه موسِمٌ للطاعات، و القُربِ مِن الجَنَّاتِ، و المغفرة، و العِتق من النار.

2- بِمعرفة فضائله، و فوائده، و أحكامه.

3- بالتوبة و الإنابة إلى الله تعالى، و رَدِّ الحقوق إلى أصحابها.

4- بالجِدِّ والاجتهاد في الطاعات، ، وتكثير الحسنات، بالمحافظة على الصلوات، و تلاوة القرآن الكريم، و الدعاء، والكَرَم، و الجُود، و الصدقات، والعفو عن الناس، و تسهيل المعاملات.

5- -بالبُعد عن سفساف الأمور والسيئات، و اجتناب الزُّور، و هو: كُلُّ قول أو عَمَلٍ يُبطِلُ الصيام، أو يُنقِصُ أَجرَه ، خاصة الغضب، والمشاجرات، و الغيبة، و النميمة.

6- بالبُعد عن الكَسَل، و كثرة النوم، و الفوضى، و اللامبالاة، وعن التبذير، و الإسراف ، و عن الهرب من الوظائف والأعمال.

7- مُرافقةُ الصالحين، للاقتداء بهم، والانتفاع بدعائهم.

8- بالبُعد عن المُشتَكِينَ مِنَ الجوع والعطش، و المتكلمين على أنواع الأطعمة و الأشربة.

9- بالصيام (إيمانا): بأن شهر رمضان فَرضٌ و واجب، و أَنَّهُ الركن الرابع من أركان الإسلام. و (احتسابًا) ، أيْ: طَمَعًا في الأجر من الله تعالى، وليس تقليدا للمجتمع.

10- بالدعاء والتضرع إلى الله تعالى، بالتوفيق، والتسهيل، و الإعانة، و القَبول.
اللهم وَفِّقنا لصيام رمضان، و قيامه، كما تُحِبُّ و تَرضى، ياربَّ العالَمين.

كَتَبَهُ أبوسعيد بلعيد بن أحمد الجزائري.
في 25 شعبان 1442هجرية/ 07 أفريل 2021ميلادية.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط