img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > المَجْلِسُ الإِسْلَامِي العَامّ > المجالس العامة.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-16-2021, 11:17 AM   رقم المشاركة : 91
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

🔸 قالَ رَسُولُ اللّٰهِ ﷺ :

« أنا زعيمٌ ببيتِ في رَبَضِ الجنةِ لمَن*تَرَكَ*المِراءَ*وإن كان مُحِقًّا ،

وببيتِ في وسطِ الجنةِ لمَن*تركَ*الكذبَ وإن كان مازحًا ،

وببيتٍ في أعلى الجنةِ لمَن حَسُنَ خُلُقُه».

📙 [صحيح أبي داود]

● المِراء: الجدال







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 02-21-2021, 09:57 PM   رقم المشاركة : 92
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
قال ابن_الصلاح رحمه الله:

من حافظ على أذكار الصباح والمساء وأذكار

بعد الصلوات وأذكار النوم عد من الذاكرين الله كثيرا.

📕الأذكار للنووي"ص10"

" صاحب المعروف لا يقع فإن وقع وجد متكأً ".


📗 ابن_عباس ، عيون الأخبار.

‏▪️قَالَ ابنُ القَيِّمَ رَحِمَهُ الله:

« لَيسَ شَيء أنفَعُ للعَبدِ فِي مَعَاشهِ وَمَعَادهِ وَأقرَب إلى نَجَاتِه = مِن تَدَبر القُرآنِ ».

📚 [ مدَارِجُ السَالِكِين: ١ / ٤٥١ ]

¦







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2021, 06:55 AM   رقم المشاركة : 93
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

(إذا لم تجد في نفسك غشا لأحد من المسلمين، وإذا لم تحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه)؛فأبشر بالخير كله.

فالشريعة لا تفرق بين المتماثلات، كما أنها لا تجمع بين المفترقات.
وأحكامها مرتبطة بالأوصاف والمعاني لا بالأعيان والأشخاص.

فعن أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رضي الله عنه*، قَالَ : كُنَّا جُلُوسًا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : "*يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ*". فَطَلَعَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ*تَنْطِفُ*لِحْيَتُهُ مِنْ وَضُوئِهِ، قَدْ تَعَلَّقَ نَعْلَيْهِ فِي يَدِهِ الشِّمَالِ، فَلَمَّا كَانَ الْغَدُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ ذَلِكَ، فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ مِثْلَ الْمَرَّةِ الْأُولَى، فَلَمَّا كَانَ الْيَوْمُ الثَّالِثُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ مَقَالَتِهِ أَيْضًا، فَطَلَعَ ذَلِكَ الرَّجُلُ عَلَى مِثْلِ حَالِهِ الْأُولَى، فَلَمَّا قَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَبِعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَقَالَ : إِنِّي لَاحَيْتُ أَبِي، فَأَقْسَمْتُ أَنْ لَا أَدْخُلَ عَلَيْهِ ثَلَاثًا، فَإِنْ رَأَيْتَ أَنْ تُئْوِيَنِي إِلَيْكَ حَتَّى تَمْضِيَ فَعَلْتَ. قَالَ : نَعَمْ. قَالَ أَنَسٌ : وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يُحَدِّثُ أَنَّهُ بَاتَ مَعَهُ تِلْكَ اللَّيَالِيَ الثَّلَاثَ، فَلَمْ يَرَهُ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ شَيْئًا، غَيْرَ أَنَّهُ إِذَا*تَعَارَّ*وَتَقَلَّبَ عَلَى فِرَاشِهِ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَكَبَّرَ حَتَّى يَقُومَ لِصَلَاةِ الْفَجْرِ. قَالَ*عَبْدُ اللَّهِ*: غَيْرَ أَنِّي لَمْ أَسْمَعْهُ يَقُولُ إِلَّا خَيْرًا، فَلَمَّا مَضَتِ الثَّلَاثُ لَيَالٍ وَكِدْتُ أَنْ أَحْقِرَ عَمَلَهُ قُلْتُ : يَا عَبْدَ اللَّهِ، إِنِّي لَمْ يَكُنْ بَيْنِي وَبَيْنَ أَبِي غَضَبٌ وَلَا هَجْرٌ ثَمَّ، وَلَكِنْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَكَ ثَلَاثَ مِرَارٍ : "*يَطْلُعُ عَلَيْكُمُ الْآنَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ*". فَطَلَعْتَ أَنْتَ الثَّلَاثَ مِرَارٍ، فَأَرَدْتُ أَنْ آوِيَ إِلَيْكَ لِأَنْظُرَ مَا عَمَلُكَ فَأَقْتَدِيَ بِهِ، فَلَمْ أَرَكَ تَعْمَلُ كَثِيرَ عَمَلٍ، فَمَا الَّذِي بَلَغَ بِكَ مَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ فَقَالَ : مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ. قَالَ : فَلَمَّا وَلَّيْتُ دَعَانِي فَقَالَ : مَا هُوَ إِلَّا مَا رَأَيْتَ، غَيْرَ أَنِّي لَا أَجِدُ فِي نَفْسِي لِأَحَدٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ غِشًّا، وَلَا أَحْسُدُ أَحَدًا عَلَى خَيْرٍ أَعْطَاهُ اللَّهُ إِيَّاهُ. فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ : هَذِهِ الَّتِي بَلَغَتْ بِكَ، وَهِيَ الَّتِي لَا نُطِيقُ.

قال المنذري في الترغيب والترهيب (٤‏/٣٢) : إسناده على شرط البخاري ومسلم.
وكذا قال ابن كثير في تفسير القرآن (٨‏/٩٥ )•
والعراقي في تخريج الإحياء (٣‏/٢٣١).
والبوصيري في إتحاف الخيرة المهرة (٦‏/٧٨).
وشعيب الأرنؤوط في تخريج المسند (١٢٦٩٧).







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 02-23-2021, 12:34 PM   رقم المشاركة : 94
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

منزلة الإصلاح بين المسلمين ومكانته:

الإصلاح بين المسلمين من أعظم القُرب، وجعل الشارع درجته أفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة ( النافلة منها لا الفريضة)

عَنْ*أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه *قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "*أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ*الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ ؟ ". قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ : " إِصْلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ. فإن فَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ*هي الْحَالِقَةُ*".

رواه أحمد وأبوداود والترمذي وقال: حسن صحيح وصححه ابن حبان، والألباني في صحيح الترمذي برقم:2509

الحالقة: قال ابن مفلح في الآداب الشرعية( ٥٩/١) : الخصلة التي من شأنها أن تحلق، أي تهلك وتستأصل الدين كما يستأصل الموسى الشعر.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 02-26-2021, 08:00 AM   رقم المشاركة : 95
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

خصلتان وأمران من وقع فيهما هلك:

- الخصومة في الباطل.
- واتهام المسلم بما ليس فيه.

فعَن عبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " مَنْ حَالَتْ شَفَاعَتُهُ دُونَ حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ فَقَدْ ضَادَّ اللَّهَ، وَمَنْ خَاصَمَ فِي بَاطِلٍ وَهُوَ يَعْلَمُهُ لَمْ يَزَلْ فِي سَخَطِ اللَّهِ حَتَّى*يَنْزِعَ*عَنْهُ، وَمَنْ قَالَ فِي مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ أَسْكَنَهُ اللَّهُ*رَدْغَةَ الْخَبَالِ*حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ ".
رواه أحمد و أبوداود وابن ماجه وإسناده صحيح وصححه الحاكم ووافقه الذهبي، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم(437).

وردغة الخبال صديد أهل النار!
اللهم أجرنا والمسلمين منها.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 03-05-2021, 05:44 PM   رقم المشاركة : 96
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
إياك وكثرة الكلام فإنّ:

"من صمت نجا"
[رواه أحمد والترمذي والطبراني باسناد رواته ثقات كما قاله المنذري ، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم:536].

وإن "من كثر كلامه كثر سقطه"
[ رواه أبو حاتم بن حبان في روضة العقلاء والبيهقي في الشعب موقوفاً على عمر بن الخطاب رضي الله عنه ]

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه رفعه:
" إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان فتقول : اتق الله فينا فإنما نحن بك فإن استقمت استقمنا و إن اعوججت اعوججنا"

[ رواه الترمذي و ابن خزيمة وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب برقم:2871]

واعلم أن كثرة الكلام من العِيّ.

وقالوا: أحسن الكلام ما كان قليله يُغنيك عن كثيره، وما ظهر معناه في لفظه.

وقال بعض قضاة عمر بن عبدالعزيز -وقد عزله- : لم عزلتني؟
فقال: بلغني أن كلامك مع الخصمين أكثر من كلام الخصمين.

وكان مالك بن أنس يعيب كثرة الكلام ويقول: لا يوجد إلا في النساء أو الضعفاء.

وقد قال الأحنف: البلاغة الإيجاز في استحكام الحجة، والوقوف عندما يُكتفى به.

[ انظر الآداب الشرعية لابن مفلح: 1/79]

تعفّف في ألفاظك، وعوّد لسانك أن لا تنطق بما تشمئز منه النفوس وتنفر منه القلوب:

روى الإمام مالك في الموطأ عن يحيى بن سعيد قال: إن عيسى ابن مريم عليه السلام لقي خنزيرا على الطريق، فقال له : انفذ بسلام، فقيل له: أتقول هذا للخنزير؟
فقال عيسى : إني أكره وأخاف أن أُعَوِّدَ لساني النُّطقَ بالسوء.

قال الخطابي في معالم السنن(1/14): ومن عادة العرب التعفف في ألفاظها واستعمال الكناية في كلامها وصون الألسنة عما تصان الأسماع والأبصار عنه. انتهى







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 03-06-2021, 11:27 AM   رقم المشاركة : 97
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

( سنة إفشاء السلام )

- إفشاء السلام سبب العلو ورفعة الدرجات:

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "السَّلامُ اسمٌ من أسماءِ اللهِ تعالَى وضعه في الأرضِ ، فأفشُوه بينكم ، فإنَّ الرَّجلَ المسلمَ إذا هو يقدُمُ فسلَّم عليهم ، فرَدُّوا عليه ، كان له عليهم فضلُ درجةٍ بتذكيرِه إيَّاهم السَّلامَ ، فإن لم يرُدُّوا عليه ردَّ عليه من هو خيرٌ منهم"
[أخرجه البخاري في الأدب المفرد والطبراني في الكبير.
وقال العسقلاني في التلخيص الحبير: إسناده جيد، وصححه الألباني في الصحيح الجامع رقم:3697]


- والسلام سبب للمحبة بين المسلمين والتي لا يتحقق إيمان العبد إلا بها ولا يدخل الجنة مع الأبرار إلا بتحصيلها:

قال رسول الله ﷺ:*"لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أوَلا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم"



قال رسول الله ﷺ :*"يا أيها الناس، أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصِلوا الأرحام، وصلوا والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام" رواه الترمذي وقال: حسن صحيح.


- فلما علم السلف أهمية السلام وإفشائه؛ تسابقوا لفعله:

فعن الطفيل بن أبيّ بن كعب، *أنه كان يأتي عبد الله بن عمر، فيغدو معه إلى السوق، قال: فإذا غدونا إلى السوق، لم يمر عبد الله على سقاط*ولا صاحب بيعة، ولا مسكين، ولا أحد إلا سلم عليه، قال الطفيل: فجئت عبد الله بن عمر يوما، فاستتبعني إلى السوق، فقلت له: ما تصنع بالسوق، وأنت لا تقف على البيع، ولا تسأل عن السلع، ولا تسوم بها، ولا تجلس في مجالس السوق؟ وأقول: اجلس بنا هاهنا نتحدث، فقال: يا أبا بطن - وكان الطفيل ذا بطن - إنما نغدو من أجل السلام، فنسلم على من لقيناه.
رواه مالك في الموطأ بإسناد صحيح.

- وفي إفشاء السلام طاعة ومتابعة لرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، فينال بذلك العبد الهداية من الله عز وجل، قال تعالى: ( وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا)







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 03-19-2021, 02:03 AM   رقم المشاركة : 98
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
فائدة حديثية:

إذا وجدنا الأئمة والحفاظ قد اتفقوا على جرح راو من الرواة أو على تعديله فلا يجوز ألبتة مخالفتهم، والشذوذ عن اختيارهم ومذهبهم.
ولكن إذا وجدناهم قد اختلفوا، فمثلا الإمام أحمد يضعف حديثا ووجدنا غيره من الأئمة يثبته ، فلا يجوز إرغام الناس بمذهب واجتهاد الإمام أحمد!
فكلام أئمة الحديث ليس وحيا ، بل هو اجتهاد منهم ، بدليل أنهم اختلفوا في تضعيف الأحاديث و تصحيحها، فكم من حديث حكم عليه الرازي بالضعف أو العلة وقد أثبته أحمد أو الترمذي أو الدارقطني والعكس بالعكس.
لذا نقول : من أراد تقليد العقيلي- مثلا- في تضعيفه لحديث أو أحاديث، لا يجوز له أن يلزم الناس أن يقلدوا من قلده هو!!
نعم إذا اتفق الأئمة على تضعيف حديث أو تصحيحه فلا يجوز الخروج عن قولهم ومخالفة اتفاقهم.
أما إذا اختلفوا فكل عالم أو باحث يرجح من أقوالهم ما انتهى اليه اجتهاده وبحثه، ولا يجوز - ألبتة- تحجير الواسع ، وإلزام الناس بالتقليد! فإن آفة العلوم التقليد- كما قاله الحازمي في شروط الأئمة الخمسة-

رد فرية أن الألباني يقوي أحاديث المتروكين!!


دعوى أن الألباني يقوي أحاديث المتروكين ، كدعوى أن الألباني يعمل بالحديث الضعيف في العقيدة وأحكام الشريعة!
و هذه الدعوى في حقيقتها؛ دعوى قائمة في ذهن الناقد فحسب وإلا عند التدقيق والتحقيق نجد أن الحديث الذي عمل به الألباني في العقيدة أو الشريعة هو ثابت عنده ، ضعيفٌ عند المُنتقٍد، فما ذنب الألباني إذا عمل بالثابت من الحديث الذي أداه إليه اجتهاده ؟!
كذلك يُقال في دعوى أن الألباني يقوي حديث المتروك، فيقال: الراوي قد يكون متروكا عند المنتقد ، وغير متروك عند الألباني ، فإذا قوّى حديثه -رحمه الله- لا يقال - إنصافا وأمانة- أن الألباني يقوي حديث المتروكين!
وإلا دلني على حديث واحد قواه الألباني معتمدا على رواية المتروكين-عنده- فقط ؟!

فائدة حديثية:

المشتغلون في علم الحديث ينظرون في كتب التراجم وكتب الرجال؛ لأجل معرفة حكم الراوي ومرتبته، والأئمة في كثير من الرواة لم يتفقوا على حكم واحدٍ في الراوي، بل تنوعت أحكامهم واختلفت أقوالهم، فيسعى الدارس والمشتغل في علم الحديث الى التوفيق أو الجمع بين هذه الأقوال- إن كان ذلك ممكنا- وإلا رجح بينها واختار منها مايراه راجحا، معتمدا في ترجيحه على قواعد وضوابط علم الجرح والتعديل.
فقد يصل هذا الباحث الى حكم في الراوي وقد يخالفه غيره.
فعلماء الحديث كما أنهم يختلفون -في أحيان- في حكمهم على الحديث - صحة أو ضعفا- كذلك فإنهم يختلفون-في أحيان- على الرواة - جرحا أو تعديلا-

فائدة حديثية:

قال البخاري في كتاب العلم من صحيحه:
قال الحميدي:وكان عند ابن عيينه -- حدثنا -- واخبرنا-- وانبانا -- وسمعت -- واحدا. انتهى

البخاري.. كتاب العلم ص ٢٣

وما نقله البخاري عن ابن عيينة هو ظاهر اختياره؛ أنه لافرق عنده بين هذه الصيغ.

وذهب الشافعي ومسلم وجمهور أهل المشرق الى التفريق بين هذه الصيغ، ف"حدثنا" لما سمعه من لفظ الشيخ خاصة ، وأخبرنا لما قرأ على الشيخ.
واصطلح جماعة من المتأخرين على إطلاق أنبأنا في الإجازة.
لذا قال الخطيب البغدادي: أرفع العبارات في ذلك سمعت، ثم حدثني، ثم أخبرني، ثم أنبأني.انتهى

وعلى كل حال فإن هذه الصيغ وإن كان بينها فروق عند القائلين بذلك إلا أنها عند الجميع من صيغ الإتصال الصريحة.
بخلاف: (عن ، ذكر ،قال) ونحوها فهي محتملة في الاتصال وفي الانقطاع.

من روائع الكلام:

قال الغزالي رحمه الله :
الأمر إد -أي فظيع- والخطب جِد، والآخرة مقبلة، والدنيا مدبرةٌ، والأجل قريبٌ، والسفر بعيد ، والزاد طفيف ، والخطر عظيمٌ، والطريق سدٌ، وماسوى الخالص لوجه الله من العلم والعمل عند الناقد البصير رَدٌ، وسلوك طريق الآخرة مع كثرة الغوائل من غير دليل ولا رفيق مُتعب ومُكِدٌ. انتهى (118/1) إحياء علوم الدين.

ولا مزيد عليه سوى قوله :
(وماسوى الخالص لوجه الله من العلم والعمل عند الناقد البصير رَدٌ).

فينبغي أن لا يُقتصر في بيان شروط قبول الأعمال عند الله على الإخلاص فحسب، وإنما ينبغي أن يضاف إليه: موافقة السنة.
لذا فإن العبارة المستقيمة والصحيحة هي :
(وماسوى الخالص لوجه الله *والموافق لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلّم* من العلم والعمل عند الناقد البصير رَدٌ).

فضل العلم وأهله:


قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لكميل بن زياد رحمه الله:
يا كميل العلم خير من المال , العلم يحرسك وأنت حرس المال ، والعلم حاكم والمال محكوم عليه ، والمال تنقصه النفقه والمال يزكوا بالإنفاق.
[ الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع1/199)]

وقال رضي الله عنه ناظما ً :
ما الفخــــر إلا لأهل العلم إنهم * على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه * والجاهـلون لأهل العـلم أعداء
فـفـز بعلم تعش حيـا ً به أبــدا *** الناس موتى وأهل العلم أحياء

[ تاريخ بغداد للخطيب4/391)]







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 03-24-2021, 08:46 AM   رقم المشاركة : 99
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
فضل العلم وأهله:


قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لكميل بن زياد رحمه الله:
يا كميل العلم خير من المال , العلم يحرسك وأنت حرس المال ، والعلم حاكم والمال محكوم عليه ، والمال تنقصه النفقه والمال يزكوا بالإنفاق.
[ الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع1/199)]

وقال رضي الله عنه ناظما ً :
ما الفخــــر إلا لأهل العلم إنهم * على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقدر كل امرئ ما كان يحسنه * والجاهـلون لأهل العـلم أعداء
فـفـز بعلم تعش حيـا ً به أبــدا *** الناس موتى وأهل العلم أحياء

[ تاريخ بغداد للخطيب4/391)]

‏الإنسان منذ تفارق روحه بدنه، هو إما في نعيم وإما في عذاب.
فلا يتأخر النعيم والعذاب عن النفوس.. ألوفا من السنين إلى أن تقوم القيامة الكبرى.

‎جامع المسائل (٨/١١٣)







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 05-01-2021, 05:09 AM   رقم المشاركة : 100
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

من أعظم ما ينفع العبد ويرفع درجته ومنزلته عند الله؛ ذِكر الله تعالى.


عن عبد الله بن شداد، أن نفرا من بني عذرة ثلاثة أتوا النبي صلى الله عليه وسلم فأسلموا قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "من يكفينيهم "
قال طلحة أنا .
قال فكانوا عند طلحة فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بعثا فخرج فيه أحدهم فاستشهد فقال ثم بعث بعثا فخرج فيهم آخر فاستشهد قال ثم مات الثالث على فراشه.
قال طلحة فرأيت هؤلاء الثلاثة الذين كانوا عندي في الجنة، فرأيت الميت على فراشه أمامهم ، ورأيت الذي استشهد أخيرا يليه، ورأيت الذي استشهد أولهم آخرهم.
قال فدخلني من ذلك قال فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "وما أنكرت من ذلك ليس أحد أفضل عند الله من مؤمن يعمر في الإسلام لتسبيحه وتكبيره وتهليله " .
رواه أحمد في مسنده ، وعنه الضياء في المختارة.
وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (رقم:654)







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:51 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط