img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ أبي سعيد بلعيد الجزائري – حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-21-2020, 09:07 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حمزة لناي
مشرف






حمزة لناي غير متواجد حالياً

Essay ارفع رأسك- الشيخ أبو سعيد الجزائري


--- ارفع رأسك ---

ارفع راسك أنتَ سعودي!! ارفع راسك فوق أنتَ مصري!! ارفع راسك أنتَ جزائري!! ارفع راسك أنتَ تُركي!! أنتَ إماراتي !! أنتَ يَمَنِي!! أنتَ، أنتَ، إلى آخره./ يا سبحان الله!! إنها كلمات نَسمَعُهَا هنا وهناك، إنها تُمَجِّدُ التفرق، وتُغَذِّيه، وتُقَوِّيه. واللهُ تعالى يقول: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا﴾ [آل عمران: 103]، ويقول تعالى: ﴿وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾[الأنفال: 46].


إن هذه الحدود التي رَسَمَها المستعمِر المُستدمِر الكافر بيننا، زادتْ مِن ضَعفِنا وتفَرُّقنا، وهي أَمرٌ واقِعٌ، لكن له دافِع، ولَهُ رافع، بِقُدرة الله، أَوَّلاً، ثم بالعمل على التخفيف منه، ثانياً. وذلك بالخطوات الآتية:


1- أن نُدخِلَ في عقيدتنا، وتفكيرنا، أنه يجب على المسلمين أن يكونوا أُمَّةً واحدة، تحت حاكِمٍ عَامٍّ واحِدٍ، مهما تَعَدَّدَتْ أقاليمهم، و تَنَوَّعَتْ لُغاتهم، ولهجاتهم. هذا من الناحية العِلمِية.


2- أنَّ الوضع الحالي بِتَفرُّقِنا إلى دُوَل متعدِّدة، هو أمرٌ طارئ، يجب العمل على العودة إلى الأصل، فهي فريضة، وفضيلة.


3- العمل على ذلك يكون بالحكمة، والطُّرُق الآمنة، البعيدة عن الفِتَنِ، والحروب الأهلية.


4- تسهيل الدخول والخروج، والإقامة، والعيش، و الكَسب، والتَّعَلُم، للمُسلِم، في أرض الإسلام.


5- اجتناب وَصف المسلم في بلاد الإسلام بالكلمات الجارحة، مِثل: أجنبي، وافد، غير مُواطِن،أنتَ في وطنك الثاني، ونحو ذلك.


6- العمل على مستوى المسؤولين، على اتحاد بعض الدول، وتقوية ذلك، مثل: اتحاد المغرب العربي، وإضافة مصر، والسودان، والصومال، والتشاد، إليه. مجلس التعاون الخليجي، بإضافة العراق، واليَمَن، إليه. مجلس دُوَل الشام: فلسطين، الأردن، سوريا، لبنان. مَع فَتح الباب لمن أراد الانضمام. وهذه مرحَلة انتقالية إلى الخير الأَعَمِّ.


7- الاستعانة بالله، القوي العزيز، والتمسك الحقيقي بالإسلام، فالله تعالى يُعيننا، ويَحمينا، ويُبطل كيدَ الكافرين، ويَخذل خيانة المنافقين الخائنين . قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم:"عليكم بالجماعة، وإيَّاكم والفُرقةَ، فإنَّ الشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أَبعَدُ، مَن أراد بُحبُوحَةَ الجَنَّةِ فليلزَمِ الجماعة، مَن سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ، وساءَتْهُ سَيِّتُهُ فذلك المؤمِن". رواه التِّرمِذِي (2165) وقال: حديث حَسَنٌ صحيح غريب. وقال صلى الله عليه وسلم:" الجماعة رَحمَةٌ، والفُرقَةُ عَذَابٌ". رواه الإمام أحمد (18449 ) وحَسَّنَهُ الألباني.


اللهم اهدنا، ويَسِّر لنا الخير، في عَفوٍ وعافية.



كَتَبَهُ أبو سعيد بلعيد بن أحمد.

30 ذي القِعدة 1441هجرية الموافق لـ 21 جويليا 2020







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط