img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجْلِسُ طَالِبَاتِ العِلْمِ –خَاصٌّ بِالأَخَوَاتِ فَقَط- > المجلس النسائي العام.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2019, 05:07 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أم أبي التراب
مشرفة على قسم طالبات العلم






أم أبي التراب غير متواجد حالياً

quran " وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ"

ما المقصود بكلمة نَافِلَةً لك؟ هل المقصود أنها مندوبة في حقه صلى الله عليه وسلم؟

"
وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا "الإسراء : 79.
"وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ " أَيْ: صَلِّ بِهِ فِي سَائِرِ أَوْقَاتِهِ.
" نَافِلَةً لَكَ" أَيْ: لِتَكُونَ صَلَاةُ اللَّيْلِ زِيَادَةً لَكَ فِي عُلُوِّ الْقَدْرِ، وَرَفْعِ الدَّرَجَاتِ، بِخِلَافِ غَيْرِكَ، فَإِنَّهَا تَكُونُ كَفَّارَةً لِسَيِّئَاتِهِ.

وَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ الْمَعْنَى: أَنَّ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ فَرْضٌ عَلَيْكَ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ، بِخِلَافِ صَلَاةِ اللَّيْلِ، فَإِنَّهَا فَرْضٌ عَلَيْكَ بِالْخُصُوصِ، لِكَرَامَتِكَ عَلَى اللَّهِ، أَنْ جَعَلَ وَظِيفَتَكَ أَكْثَرَ مِنْ غَيْرِكَ، وَلِيَكْثُرَ ثَوَابُكَ، وَتَنَالَ بِذَلِكَ الْمَقَامَ الْمَحْمُودَ، وَهُوَ الْمَقَامُ الَّذِي يَحْمَدُهُ فِيهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ، مَقَامُ الشَّفَاعَةِ الْعُظْمَى، حِينَ يَسْتَشْفِعُ الْخَلَائِقُ بِآدَمَ، ثُمَّ بِنُوحٍ، ثُمَّ إِبْرَاهِيمَ، ثُمَّ مُوسَى، ثُمَّ عِيسَى، وَكُلُّهُمْ يَعْتَذِرُ وَيَتَأَخَّرُ عَنْهَا، حَتَّى يَسْتَشْفِعُوا بِسَيِّدِ وَلَدِ آدَمَ، لِيَرْحَمَهُمُ اللَّهُ مِنْ هَوْلِ الْمَوْقِفِ وَكَرْبِهِ، فَيَشْفَعُ عِنْدَ رَبِّهِ، فَيُشَفِّعُهُ، وَيُقِيمُهُ مَقَامًا يَغْبِطُهُ بِهِ الْأَوَّلُونَ وَالْآخِرُونَ، وَتَكُونُ لَهُ الْمِنَّةُ عَلَى جَمِيعِ الْخَلْقِ.

تفسير الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله.








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:09 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط