img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > المَجْلِسُ الإِسْلَامِي العَامّ > المجالس العامة.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-2021, 05:40 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي الرد على من يجوّز الإحتفال بيناير..

#الرد_على_الدكتور_بلخير_طاهري_الإدريسي

في تجويزه الاحتفال بيناير

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين
وبعد :

فقد وقفت على مقال للأستاذ الدكتور بلخير طاهري الإدريسي -وفقه الله- يجنح فيه إلى جواز الاحتفال بالسنة الأمازيغية ، وأن ما يحصل فيه من العادات والتقاليد مباح لا حرج فيه ، وأن إحياء السنة الأمازيعية هو من قبيل العادات وليس العبادات ، وبالتالي فـ[الأصل في العادات الإباحة] ، وقد أورد فيه مجموعة من الأدلة -فيما ظهر له- تبين له من خلالها أنه مباح ، ثم ختم مقاله بوضع ضوابط لهذا الاحتفال ليهدم ما بناه سالفا مقيدا هذا المباح كونه خاليا من الشركيات كالدعوة والإشادة بـ [أنزار = إله المطر] ...إلخ مقاله الذي لا يشك من قرأه أن الأستاذ يكتب إرضاء لجهة معينة أو جريا ضد التيار الذي يحكم ببدعية هذا الاحتفال ..

ولي مع الدكتور -وفقه الله- وقفات :

#أولا : من يتتبع فتاوى الدكتور -وفقه الله- يلحظ من أول وهلة أن الدكتور شديد الانفعال ! ويتعدى انفعاله إلى فتاويه ، فيجيز الشيء تارة ثم يتراجع عنه تارة أخرى .

ومن تتبع ما كتبه الدكتور في بداية الوباء يدرك هذا ، خصوصا بعد أن قامت وزارة الشؤون الدينية بتعيين مجموعة من الدكاترة والمشايخ الذين خولت لهم الافتاء في المسائل المستجدة ، فجن جنون الدكتور كونه ليس من أعضاء اللجنة ! وهو الشيخ الفاضل الأصولي صاحب الفقه والنظر والبحث والأثر ، فسل سيفه ضد اللجنة ، ولم يسلم منه لا اللجنة ولا الوزارة ! بل ولا حتى الدولة ! واستعدى القريب والبعيد ضد اللجنة ! رغم أنه صاحب نظر مقاصدي لا يخفى على مثله [الاجتماع على الحق] و [غض النظر عن الخلافات الهامشية] و [مشروعية السكوت عن أخف الضررين] و [ تخصيص بعض الناس بالعلم دون بعض] و [ حرمة بث الأقوال الخلافية بعدما ارتأت اللجنة البت في بعضها بما يحفظ وحدة الصف ويلم الشمل ويأرءب الصدع] ، وغيرها من القواعد التي يتأكد العمل بها خصوصا عند ادلهام الفتن واختلاط الحابل بالنابل ..

أقول : تناسى الدكتور كل ذلك ، وما إن تصدر فتوى من اللجنة إلا ويسارع الدكتور بنقضها ، تارة عن طريق العلم ، وتارة عن طريق التجريح والهمز والمز !

ولكم أن تتصوروا لو صدر ربع ما صدر من الدكتور بلخير طاهر الإدريسي -وفقه الله- ضد اللجنة = من الدكتور فركوس -وفقه الله- -مثلا- ماذا سيكون موقف [ فلان وعلان = منا ملهيه!] منه !
أكيد سوف يُرمى بكل الألقاب التجريحية الدارجة على الألسنة بدءا من الوهابية والخوارج ، وانتهاء بالمدخلية والمصعفقة !

أحلال على بلابله الدوح ......حلال للطير من كل جنس

وإذا أردت أن تقف على ما ينقض فتواه بمشروعية الاحتفال = فانظر إلى فتوى له يحرم فيها الاحتفال بالسنة الأمازيغية -طبعا مع اختلاف الأدلة! - وتأمل انفعاله في الفتوى -كما سبق الإشارة إليه ، وإليك نص الفتوى من حسابه -وفقه الله- :

======== صرخة ونفير الى كل من :=========
وزير الشؤون الديتية
رئيس المجلس الاسلامي الاعلى
دكاترة واساتدة الشريعة
أئمة المساجد وشيوخ الزوايا
رئيس جمعية العلماء المسلمين
رئيس منتدى الوسطية
القضاة والمحامون ورجال القانون
الغيورون على دين الله من المثقفين واهل الحكمة.
السادة نواب الشعب في مجلس الأمة والبرلمان.
=========== هذا بيان للناس :

قال تعالى :{وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ۚ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (283)} .سورة البقرة
وقال تعالى:{وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)} سورة النساء.

لقد اضحى التلاعب بنصوص الشرع والاستهزاء بها امرا عاديا في وسائل الاعلام وفي الجرائد والكتب ووسائل التواصل الاجتماعي....
واذا تواصل سكوت اهل الشرع فاقسم بالله سوف نشهد ردة لا مثيل لها في الواقع المعاصر....

#فمن مسرحيات هذه الايام في كثير من الولايات كانها مقررة سلفا، حول الاله (انزار)... وكيف انه اله المطر والماء...

#وبعد ذلك اكذوبة السنة الامازيغية 2790 التي ما انزل الله بها من سلطان شرعي ولا تاريخي، ويقع في فخ هذه الاكذوبة التاريخية العقدية ، بتهنئة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة اعلى هيئة في الدولة، كأنما يريديون إضفاء الشرعية السياسية على هذه المهزلة التاريخية....
...............(كلام محذوف )
#وجب على اهل الشريعة ان يصدحوا ويصدعوا بكلمة الحق وبيان موقف الشرع بعيدا عن الحسابات السياسية والميولات المذهبية والولاءات الفكرية.... وانها لأمانة وشهادة سوف نسال عنها يوم القيامة...
#فارجو من اهل النصح والارشاد ان يفكروا مليا في ايجاد صيغة لاصدار بيان موحد وقوي فحق هؤلاء حتى يرعووا عن الاستهتار والاستهزاء بمقدساتنا...
.......(كلام محذوف)

============
كتبه : الدكتور بلخير طاهري الإدريسي الحسني المالكي الجزائري
استاذ الشريعة والقانون جامعة وهران.
وذلك يوم الاحد : 12/01/20120 [كذا في الأصل]

#ثانيا : قال الدكتور -وفقه الله- ( الاحتفال أو الاحتفاء بأي مناسبة علم سببها وعلتها أمر مشروع! والاصل فيه الإباحة! مالم تأخذ صورة تعبدية )
فيقال للدكتور : هات احتفالا واحدا معلوم السبب والعلة ودل الشرع على اعتباره! ، فالمشروعية تحتاج إلى دليل ولا دليل على ما ذكرت...
بل وُجدت مناسبات عديدة في زمن السلف ولم يتخذها واحد منهم عيدا : كوقعة بدر ، وحنين ، وفتح الروم ، وبيت المقدس ، وسقوط دولة الفرس ، وووو مما لا يحصى عددا ..
ألا تعلم يا دكتور ان هذا اليوم يقال له : عيد ، وقد أدرج من ضمن الأعياد ..فعن أي مشروعية تتحدث ..

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- : ( العيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد ، عائدٌ إما بعود السنة ، أو بعود الأسبوع ، أو الشهر ، أو نحو ذلك ، فالعيد يجمع أموراً منها :
يوم عائد كيوم الفطر ويوم الجمعة.
ومنها اجتماع فيه
ومنها أعمال تتبع ذلك من العبادات والعادات،
وقد يختص العيد بمكان بعينه، وقد يكون مطلقاً، وكل من هذه الأمور قد يسمى عيداً ..)
اقتضاء الصراط المستقيم : (1/441 – 442).

وقال رحمه الله: (..العيد اسم جنس يدخل فيه كل يوم أو مكان لهم فيه اجتماع، وكل عمل يحدثونه في هذه الأمكنة والأزمنة، فليس النهي عن خصوص أعيادهم ، بل كل ما يعظمونه من الأوقات والأمكنة التي لا أصل لها في دين الإسلام وما يحدثونه فيها من الأعمال يدخل في ذلك )
اقتضاء الصراط المستقيم : (512/1)

وقد ورد في القرآن تسمية مناسبة تعود كل سنة بالعيد وذلك في قوله سبحانه : { عيدا لأولنا وآخرنا..}
قال السدي -رحمه الله- : ( نتخذ ذلك اليوم عيدا نعظمه نحن ومن بعدنا ) تفسير ابن جرير الطبري : (11/225)

فكل ما اعتاده الناس من مناسبات تعود عليهم في كل سنة ويخصونها بسبب او علة هو من ضمن الأعياد التي هي من شعائر الأمم ومناسكهم ، ولا يخفاك دكتور أن الإمام كان يكره الاكثار من زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم في كل مناسبة وسفرة لأن ذلك من اتخاذه عيدا وقد نهى صلى الله عليه وسلم أن يتخذ قبره عيدا ...

#ثالثا : قوله ( الناير هي عادة اجتماعية ارتبطت بموسم فلاحي يظهر فيه السرور باستقبال هذا الموسم بشيء من الفأل الحسن ..)

سامحك الله يا دكتور ... كان بامكانك أن تبحث في التاريخ لتعرف مناسبة يناير ، ولا تكتفي بهذا الكلام الإنشائي العاطفي البعيد كل البعد عن لغة العلم...

يناير أو الناير هو احتفال وثني شركي لا علاقة له بالعادات والتقاليد الحسنة وقد أفتى علماء المالكية بحرمته كما لا يخفى على شريف نظركم ، وهو دعوة لاحياء شعائر الكفر والوثنية في الأمة ، والدعوة الصريحة إلى الشرك بالله ، وإحياء سنن الجاهليين من : ذبح القرابين , والتوسل بالآلهة , وطلب النفع والضر منها ، وصرف القلوب إلى غير الله سبحانه ، و تكذيب رزق الله عن طريق ربطه بالأيام والطالع والحوادث مما هو معلوم كفره بالضرورة ...

يناير له بعد عقائدي -كما ذكرت في فتواك القديمة!- و لا يمكن ضبط المحدثاتوالشركيات والبدع المتغلغلة في الأمة الامازيغية على اختلاف ألوانهم وشكلهم و بلدهم ..

وكان من المفروض يا دكتور أن ترجع إلى أهل النظر منهم فتعرف أصل هذا الاحتفال وما يجري فيه من البدع ثم تحكم من خلال ذلك بدلا من قلب الفتوى إلى عواطف كقولك : ( فإن إخواننا القبائل لا يعرفون هذه القصص التاريخية ولا الخرافية ...) فهل -تنزلا- إذا احتفل هؤلاء أو غيرهم بهذا اليوم ولم يعلموا هاته الخرافات والبدع يصيره حقا مشروعا ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل أراد أن يذبح إبلا ببوانة -موضع- فسأله النبي صلى الله عليه وسلم : هل كان فيها وثن يعبد ؟ قال لا ، قال : فهل كان فيها عيدا من أعيادهم ؟ قال : لا ..قال : فأوف بنذرك ...

فلو كان في هذا الموضع وثن يعبد ، أو عيد من أعيادهم هل سيفتي النبي صلى الله عليه وسلم للرجل بجواز الوفاء بالنذر ما دام أن سيذبح لله أم أنه سيحرم عليه ذلك لوجود الشبهة !

ألا تعلم يا شيخ أن بعض النسوة في يناير يخرجن إلى الحقول والمزارع وينتظرون هطول المطر فإذا نزل استبشروا بسنة فلاحية وافرة ، وإن لم تمطر تطيروا من الموسم وبعضهن يقلن : أيها العام الجديد منحناك الريش فامنحنا العيش
وقد قال سبحانه : { وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون ..)
في الصحيحين من حديث زيد بن خالد الجهني -رضي الله عنه- انه قال : صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الفجر على إثر سماء كانت بليل غلما صلى التفت إلينا وقال : أتدرون ماذا قال ربكم ؟ قال : أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر ، فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذاك مؤمن بي كافر بالكوكب ، وأما من قال مطرنا بنوء كذا ونوء كذا فذاك كافر بي مؤمن بالكوكب )

ألا تعلم يا دكتور أن في يناير يستغيث كثيرون بغير الله ويخاطبون الإله ( أنزار) ويستغيثون به من دون الله ، بل وينقل ذلك في وسائل الإعلام وعبر وسائل التواصل ، وتُلزم بعض المؤسسات التعليمية برقصات خاصة يتم فرضها عليهم فرضا ليقوموا بتلقينها للتلاميذ ويخرجون ذلك مخرج العادات والموروث الثقافي

الا تعلم يا دكتور أن في يناير يحرم بعض الأمازيع على أنفسهم لحوما معينة حمراء أو غيرها ويلتزمون بأكل طبق معين كالعيش والكسكس مع تكلف الشبع

ألا تعلم يا دكتور أن في يناير تذبح وتراق دماء قرابين حول عتبات البيوت أو وسط الحقول تفاؤلا بالسنة الفلاحية وجلبا لحسن الطالع ..

وعادات القوم لا يمكن حصرها في مقال ، ويكفي ان تعلم ان لفرنسا يدفي إحياء مثل هاته الأعياد الوثنية ، فإن الأمة إذا أشركت رفع عنها الحفظوالتوفيق وسلط الله عليها العدو ، وقد درسنا الغرب فعرف موضع ضعفنا فرمانا بالوهن ، وأحيا فينا النعرات الجاهلية وجعلنا اعداء لأنفسنا وعاملنا بقاعدة : ( فرق تسد)!...

في زمن الاستعمار كان لفرنسا يد حانية على القبايل بدءا من إنشاء رادار بلغتهم وانتهاء بالمطالبة بالحكم الذاتي المعروف الآن بالتيار البربريست الذي يقوده : فرحات مهني

أعود فأقول : عليك يا دكتور بمراجعة موسعة حول عيد يناير قبل أن تصدر فتوى مرتجلة تحكم من خلالها بمشروعية الشرك والوثنية!

#رابعا : قول الدكتور : (..وقد يقبل من البعض إذا كان حسن القصد وسلمت النية ولكل امريء ما نوى والله من وراء القصد ...)

يريد الدكتور من خلال هذا الكلام أن يبين أن القصد الحسن يصحح العمل الفاسد وهذا خلاف التحقيق فكم من مريد للخير لم يصبه ، وفي قصة ابن مسعود -رضي الله عنه- مع الجماعات الذين وجدهم حلقا في المسجد وعلى رأس كل حلقة رجلا يقول : سبحوا الله مئة مرة كبروا الله مية مرة ! قال لهم : هذه سيئاتكم فعدوها ! فقالوا : يا ابا عبد الرحمن والله ما أردنا إلا الخير ( حسن القصد وسلامة النية!) فقال رضي الله عنه : كم من مريد للخير لم يصبه ! )
فتأمل جيدا في هاته القصة !

#خامسا : استدل الدكتور -وفقه الله - بكلام للشيخ ناصر السعدي -رحمه الله- حول نظر العالم في العادات والتقاليد ، وقد كان لبقا جدا في نقله عن عالم حنبلي ينتمي للمدرسة الوهابية! ، رغم أن الفتوى هي ضمن بنك اللاليء الزكية من الفتوى المالكية ! فكان المفروض تزيين الفتوى بالنقل عن عالم مالكي ... ولعل الشيخ لم يجد ما يسعفه من فتاوى المالكية بهذا الصدد لأنها جاءت عكس التيار ، فقد سأل أبو الأصبغ عيسى بن محمد التميلي ، عن ليلة يناير التي يسميها الناس الميلاد ، و يجتهدون فيها، و يجعلونها كأحد الأعياد، و يتهادون بينهم صنوف الأطعمة، و أنواع التحف و الطرف، المثوبة لوجه الصلة، ويترك الرجال و النساء أعمالهم صبيحتها تعظيما لليوم، و يعدونه رأس السنة.
أترى ذلك أكرمك الله ـ بدعة محرمة لا يحل لمسلم أن يفعل ذلك، و لا أن يجيب أحدا من أقاربه و أصهاره إلى شيء من ذلك الطعام الذي أعده لها، أم هو مكروه ليس بالحرام الصراح ؟
فأجاب:

( قرأت كتابك هذا، ووقفت على ما عنه سألت، و كل ما ذكرته في كتابك، فمحرم فعله عند أهل العلم، و قد رويت الأحاديث التي ذكرتها من التشديد في ذلك ) [ المعيار المعرب : (ج11 ص150) ]

وفي الأخير أتمنى من الشيخ الدكتور بلخير طاهر الإدريسي -وفقه الله- أن يعيد النظر في فتياه وأن يبحث في المسالة جيدا ، وليعلم أن التوقيع عن رب العالمين أمره جلل وخطب كبير وأن الواحد منا سيقف أمام الله سبحانه فيحاسبه على أقواله وأعماله ، فلينظر كل واحد منا ما قدّم

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا الله أستغفرك وأتوب إليك

. كتبه : عبد الحفيظ سعيد بوخالفة
. إمام مسجد الفاروق بالدرارية
. الجزائر العاصمة

.......







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط