img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ الحَدِيثِ وعُلُومِهِ. > مجالس شروح الحديث.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-22-2020, 08:04 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي سلسلة : الفوائد الحديثية/فوائد من كتاب : تغليق التعليق على صحيح مسلم : تعريف المعلق – صوره – حكمه –

سلسلة : الفوائد الحديثية -1-
فوائد من كتاب : تغليق التعليق على صحيح مسلم :
تعريف المعلق – صوره – حكمه – أسبابه – معلقات صحيح مسلم وأنواعها –
لفضيلة الشيخ المحدث علي حسن عبد الحميد الحلبي الاثري رحمه الله :
- تعريف المعلق اصطلاحا :
قال الحافظ ابن حجر في ( هدي الساري ) ( ص 17 ) : ( والمراد بالتعليق : ماحذف من اسناده واحد فاكثر , ولو الى آخر الاسناد ) اهـ .
وعلى هذا , فالمعلق يأتي على صور :
أ – أن يحذف جميع السند , ويقال مثلا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ب – أن يحذف معظم السند , فلا يبقى منه إلا الصحابي أو التابعي والصحابي .
ج – أن يحذف من حدثه , ويضيفه إلى من فوقه .
- حكمه :
الأصل فيما يحذف من الإسناد أن يكون سببا في الجهالة , وبالتالي فحكمه حكم الحديث الضعيف , إلا ما ورد في ( الصحيحين ) من ذلك , فاستثنى العلماء ما ورد بصيغة الجزم فيه من ذلك .
- من أسباب التعليق :
أ- أهمها ما أشار إليه الإمام مسلم نفسه في مقدمة ( صحيحه ) (1/32) حيث قال عن الأئمة الذين نقلوا الأخبار : ( انهم كانت لهم تارات يرسلون فيها الحديث إرسالا , ولا يذكرون من سمعوه منه , وتارات ينشطون فيها فيسندون الخبر على هيئة ما سمعوه ) اهـ .
ب- ومن ذلك أن لا يكون الحديث على شرط القبول , فيعلقه تعليقا .
ج- ومن ذلك أن يكون الحديث في المتابعات لا في الأصول .
د- ومن ذلك أن يكون التعليق إشارة إلى رواية مرجوحة دون الرواية الراجحة .
وهناك أسباب أخرى قد تخفى على البعض , ويقف عليها البعض الآخر , والله اعلم بالصواب .
- أنواع المعلق في ( صحيح مسلم ) :
عدد معلقات مسلم في ( صحيحه ) اثني عشر حديثا مقسمة إلى ثلاثة أقسام :
1- ما علقه ووصله في كتابه نفسه : وعدتها خمسة .
2- ما علقه هو ووصله غيره :
وهو حديث واحد فقط , في كتاب الحيض , باب التيمم ( 369) (114) , وقد وصله البخاري في صحيحه ( 337 ) و أبو داود في ( سننه ) رقم (329) والنسائي في ( سننه ) رقم (311) .
3- ما أبهم فيه شيخه : وعده بعض العلماء معلقا : وعدتها ستة .. ( وراجع تفصيل الشيخ لهذا في أصل الكتاب ) .
فوائد :
1- جميع الأحاديث التي أوردها العلماء على أنها معلقة في ( صحيح مسلم ) جاءت بصيغة الجزم , وليس واحد منها بصيغة التمريض .
2- أن جميع هذه الأحاديث وردت موصولة سواء عنده أو عند غيره .
3- ان القسم الأول – وهو ما عد معلقا بالاتفاق – كله وارد في المتابعات والشواهد , أما القسمان الآخران فهكذا وهكذا .
4- ان الإمام مسلم رحمه الله لم يتجاوز في تعليقه هذه الأحاديث طبقات كثيرة من الإسناد , إنما كانت عن شيوخه , أو عن شيوخهم , فرحمه الله رحمة واسعة ) اهـ مختصرا .
وراجع الأصل لتفصيل ما أجملناه هنا من كلام الشيخ و اختصرناه .
منقول







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:20 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط