img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَكْتَبَةُ مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ . > مجالس التفريغات والتلخيصات.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2015, 09:44 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي سلسلة الأصول العلمية للدعوة السلفية {المقدمة}[منقول]

سلسلة الأصول العلمية للدعوة السلفية



(المقدمة)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد:

فإن من أعظم نعم الله علينا بعد الإسلام أن وفقنا الله عز وجل إلى الإلتزام بمنهج السلف الصالح رضي الله عنهم ،((قال أبو العالية –رحمه الله-:"قرأت المحكم بعد وفاة نبيكم صلى الله عليه وسلم بعشر سينين،فقد أنعم الله عليّ بنعمتين،لا أدري أيهما أفضل :أن هداني للإسلام ،ولم يجعلني حروريًا!!" يريد نعمة الهداية للإسلام من بين الملل الكافرة ،ونعمة الهداية إلى السنة من بين الطوائف المبتدعة؛وكانت بدعة الخوارج الحروريين أشدها خطفًا للقلوب وترويعًا للمسلمين !والله العاصم "))(1) .

ومنهج السلف الصالح هو فهم الإسلام فهمًا صحيحًا ينجي المسلم من النار ويدخله الجنة مع الأبرار ،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ،وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة ،وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قالوا من هي يا رسول الله ؟ ،قال:ما كان على ما أنا عليه اليوم وأصحابي"(حسنه كثير من أهل العلم ) ،بفهم من قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم :"خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم"رواه البخاري.

وهذا المنهج العظيم يدعونا إلى التفقه في الدين و"من يرد الله به خيرا يفقه في الدين " ،ويضع لنا أصولا وقواعدا تأخذ بأيدينا إلى فهم الدين فهمًا صحيحًا

فليس الفقه في الدين جمع معلومات فحسب ؛بل أن يكون الإنسان عنده أصول صحيحة ينطلق منها في فهم الكتاب والسنة؛فحتى وإن كانت معلوماته قليلة ،ولكنه بها وبتوظيفها توظيفا صحيحا سيتفوق بكثير على من يجمع معلومات متفرقة وإن كثرت ؛لأنه مع ذلك يتخبط في أمور كثيرة وكبيرة ،ولا يهتدي سبيلا ،وكما قيل:" من حرم الأصول حرم الوصول".

وانظروا رحمكم الله إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله كيف مكَّّن الرُّجل العامي الموحِّد بأسلحة فتاكة يبيد بها شبهات أهل الباطل في كتابه العظيم "كشف الشبهات "؛فمما قاله الشيخ رحمه الله:"وأنا أذكر لك أشياء مما ذكر الله في كتابه جواباً لكلام احتج به المشركون في زماننا علينا فنقول:
جواب أهل الباطل من طريقين: مجمل، ومفصل. أما المجمل فهو الأمر العظيم والفائدة الكبيرة لمن عقلها، وذلك قوله تعالى: هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ [آل عمران:7]، وقد صح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، أنه قال: { إذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم }.
مثال ذلك إذا قال لك بعض المشركين: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [يونس:62]، أو استدل بالشفاعة أنها حق، وأن الأنبياء لهم جاه عند الله أو ذكر كلاماً للنبي يستدل به على شئ من باطله، وأنت لا تفهم معنى الكلام الذي ذكره، فجاوبه بقولك: إن الله ذكر أن الذين في قلوبهم زيغ يتركون المحكم ويتبعون المتشابه، وما ذكرته لك من أن الله ذكر أن المشركين يقرون بالربوبية، وأن كفرهم بتعلقهم على الملائكة والأنبياء والأولياء مع قولهم: هَـؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ [يونس:18] هذا أمر محكم بين، لا يقدر أحد أن يغيير معناه، وما ذكرته لي أيها المشرك من القرآن أو كلام النبي -صلى الله عليه وسلم- لا أعرف معناه، ولكن أقطع أن كلام الله لا يتناقض، وأن كلام النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يخالف كلام الله عز وجل، وهذا جواب سديد، ولكن لا يفهمه إلا من وفقه الله تعالى، فلا تستهن به فإنه كما قال تعالى: وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ [فصلت:35]. "ثم ذكر رحمه الجواب المفصل (2)

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :"لابد أن يكون مع الإنسان أصول كُلًية يرد إليها الجُزئيات؛ليتكلم بعلم وعدل،ثم يعرف الجزئيات كيف وقعت ؛وإلا يبقى في جهل وكذب في الجزئيات ،وجهل وظلم في الكليات ؛فيتولد فساد عظيم "(3)


وسأذكر في سلسلة متصلة بعض من هذه الأصول أو القواعد التي ذكرها أهل العلم ،وعذرا إن لم أحسن ترتيبها كما ينبغي ،ولكنها إن شاء الله صحيحة والله أسال أن يوفقني وإياكم لما يحبه ويرضاه ،وأن يهدينا سواء السبيل
--- -----------------------------------------------------
(1)مدارك النظر للشيخ المبارك عبد الملك الجزائري ص29 الطبعة الرابعة 2001مكتبة الفرقان الامارات

(2)ونضرب لذلك مثلاً آخر؛فنقول :لو تعلم شخص أن أربع أو خمس أمور بدعة ولا شئ فوق ذلك ، فإنه لو أتته البدعة السادسة لن ينكرها بينما لو تأصل عنده أن الأصل الإتباع لا الإبتداع فسيستطيع رد الآلآف من البدع بهذا الأصل العظيم

(3) منهاج السنة النبوية (5/83)






  رد مع اقتباس
قديم 11-11-2015, 09:44 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلسلة الأصول العلمية للدعوة السلفية {المقدمة}[منقول]

تعقيب للفائدة:

جئ برجل حديث عهد بإسلام للشيخ الألباني رحمه الله تعالى فكان مما نصحه به (1):
"نسأل الله لك الثبات ثم الإستقامة على الحق وهذا يوجب عليك والدين النصيحة أن تكون حريصًا على التعرف على الإسلام الصحيح وأقول آسفًا على الإسلام الصحيح لماذا؟ لأنه أصاب المسلمين ما أصاب الذين من قبلهم أصاب المسلمين؛ ما أصاب اليهود والنصارى من التفرق في الدين ،وهذا مصداق قول الرسول عليه الصلاة والسلام:"لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ؛قالوا اليهود والنصارى يا رسول؟ فقال فمن الناس؟! " يعني هم الذين لهم الصولة ولهم الدولة يومئذ فصدق في أكثر المسلمين اليوم هذا الخبر لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر ..إلخ .فالمسلمون تفرقوا !!

ولذلك فإذ أنعم الله عز وجل عليك بالهداية العظمى وهي الأولى أنقذك الله عز وجل من النصرانية الشركية الوثنية إلى الإسلام ،الذي أولاً يؤمر الناس بعبادة الله وحده لا شريك له ثم يؤمر المسلمين كافة أن يصدقوا بكل الشرائع التي كانت قبل الإسلام ،وليس كاليهود لا يؤمنون إلا بالتوراة ،وليس كالنصارى لا يؤمنون إلا بالتوراة والإنجيل على ما فيهما من تحريف وتغيير وتبديل ؛فالمسلمون مأمورون ديانة أن يؤمنوا بكل ما أنزل الله من قبل ،وبكل نبي أو رسول أرسلوا من قبل .

فما دام أن الله عز وجل هداك إلى هذا الإسلام في عقيدة التوحيد أولاً، ثم بالشهادة للنبي صلى الله عليه وسلم بأنه رسول ونبي حقا ؛فما عليك إذًا إلا أن تتابع الطريق وتعرف ما جاء به الرسول مما اختلف فيه الناس ؛أنت تعرف في مذاهب أحناف شوافع مالكية حنابلة هذا فيما يتعلق بالأحكام الشرعية التي يسمونها بالفروع ،في إختلاف في العقائد في مذهب ماتريدي ،في مذهب أشعري ،في مذهب حديثي غير الفرق(2) اللي بتسمع فيها الشيعة والرافضة والإباضية والخوارج والمعتزلة إلخ

إذًا أنت عليك أن تكون حريصا لإتمام الهداية الأولى أن تتعرف على شريعة الله عز وجل المستقاة من كتاب الله ومن حديث رسول الله ،ومما كان عليه السلف الصالح ؛أي الجيل الأول الصحابة والتابعون وأتباعهم ،لأن هذه القرون الثلاثة هي التي شهد لها الرسول عليه الصلاة والسلام بالخيرية في الحديث الصحيح "خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم "

ولتحقيق هذه الهداية المكملة والمتمة للهداية الأولى عليك أن تحقق آية في القرآن الكريم ؛ألا وهي قول رب العالمين "فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" هذه من واجبك علينا كأخ مسلم لنا والدين النصيحة.


*فرغت هذا الجزء من شريط "الطريق إلى الإسلام" لعدة فوائد:

1-تأكيد الشيخ الألباني أن أفضل نعمة بعد نعمة الإسلام هي الهداية لمنهج السلف الصالح ؛لإنه الفهم الصحيح للإسلام .

2-نصيحة الشيخ رحمه الله للاخ بالتعرف على ما اختلف الناس فيه للوصول للحق لان الاسلام ادخل فيه ما ليس منه في العقائد والاحكام فلابد من التصفية والتربية (3)ولذلك رأيت أن ابد أ الحلقة الاولى بفقه الاختلاف

3-الرجوع لاهل العلم عند الاختلاف عملا بقول الله عز وجل :"فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"


-------------------------------
(1) شريط الطريق إلى الإسلام (3:02-7:08)

(2)ذكر الشيخ الماتردية والأشاعرة وأهل الحديث ثم قال والفرق الضالة الاخرى ؛ولا يعني ذلك أن الأشاعرة والماتريدية من أهل السنة كأهل الحديث أتباع السلف الصالح الفرقة الناجية ؛بل هما داخلتان في الفرق الضالة ،ولكن ذكرهما الشيخ رحمه الله إستقلالا لشهرتهما ،وهذا من باب عطف العام على الخاص.

(3)فما بال البعض ينكر علينا ذكر الخلاف ،ويقولون أنتم تشقون الصف المسلم وتنفرون الناس؟!! فنقول لهم انظروا إلى الألباني يقول لرجل حديث عهد بإسلام أن هناك إختلافات في كذا وكذا ،وهنيئًا لهذا الأخ أن التقى باللألباني الإمام ؛فإن من توفيق الله للأعجمي بعد الإسلام أن يدله على صاحب سنة كما قال سلفنا؛والشاهد أن الإختلاف أمر واقع والمطلوب هو التفتيش عن الحق بين كل هذه الإختلافات .






  رد مع اقتباس
قديم 11-11-2015, 09:45 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلسلة الأصول العلمية للدعوة السلفية {المقدمة}[منقول]

سئل الشيخ الفوزان حفظه الله هل هناك فرق بين العقيدة والمنهج ؟

الجواب



المنهج أعم من العقيدة،يكون في العقيدة وفي السلوك والأخلاق والمعاملات ،وفي كل حياة المسلم ،كل الخُطّة التي يسير عليها المسلم تسمى المنهج.
أما العقيدة فيراد بها أصل الإيمان ،ومعنى الشهادتين ومقتضاتهما هذه هي العقيدة.(1)



نستفيد من هذا:




1-أن المنهج=عقيدة +عبادات +معاملات+أخلاق وسلوك
2-أن العقيدة :أخص شئ في المنهج؛لإن الإيمان أساس الينيان(2).
3-على الشخص الذي يرجو أن يكون سلفي أن يكون:
أ.سلفي العقيدة
ب.سلفي العبادة
ج.سلفي المعاملة
د.سلفي :خلقًا وسلوكًا


------
تمهيد وتقعيد:

الإيمان (أو الحكم على )بالشئ فرع تصوره


يقول علماء الأصول:
"الحكم على الشيء فرع عن تصوره": بمعنى أنني لا أستطيع أن أحكم على أمر من الأمور دون أن أتصّوره أو أفهمه؛ فهمًا صحيحًا


فمنشأ كل الإنحراف والقصور في المفاهيم ينشأ عن غيب هذا الأصل العظيم ؛ الإيمان بالشئ فرع عن تصوره


ولذلك يخطئ بعض الناس في تصورهم للمنهج السلفي ؛فنجد فئام من الناس تنتسب للسلفية ،ولكن لربما يكون عندها قصور أو إنحراف ،ومنشأ ذلك أنه لن يستقيم فهم مسلم للدين إلا :

1-أن يراه كلاً لا يتجزأ ؛قال تعالى:"يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ "
2-أن يضع كل أمر من أمور الدين في موضعه الصحيح.
3-أن يعطي كل أمر من أمور الدين حجمه الصحيح .



يتبع إن شاء الله
----------------------------------------------------------
(1)الأجوبة المفيدة على أسئلة المنهاج الجديدة دار المنهاج القاهرة ص123.
(2)العقيدة من العُقدة =الربط بإحكام =الإيمان الجازم الذي ينعقد عليه القلب كالإيمان بالله وملا ئكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره(أركان الإيمان الستة).






  رد مع اقتباس
قديم 10-22-2021, 10:20 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أبوجويرية
نفع الله به






أبوجويرية غير متواجد حالياً

افتراضي رد: سلسلة الأصول العلمية للدعوة السلفية {المقدمة}[منقول]

أخي أبو سلمى بارك الله فيك
هلا أكملت ما بدأت فيه
أعانك الله وسددك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:46 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط