img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ سليم بن صفية -حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-14-2019, 04:43 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حنان أم ثابت
مشرف






حنان أم ثابت غير متواجد حالياً

flwr ضوابط مشاركة النساء في المنتديات.. كلمة طيبة لفضيلة الشيخ سليم بن صفية -حفظه الله-



[ضوابط مشاركة النساء في المنتديات..]



كتبه فضيلة الشيخ سليم بن صفية فقال:

[الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد:

إنّ من أعظم ما اشتغلت به النسوة هو طلب العلم الشرعي، لأنه مفتاح سعادتها، وعنوان مجدها، كما أنه الدرع الحصين دون الوقوع في حبائل الشهوات، وغوائل الفتن.

كما أن طلب العلم للمرأة المسلمة، هو زاد للأجيال، وعتاد للأمم، باعتبارها حاضنة الأبطال، ومربية الأجيال.

واشتغال المرأة بطلب العلم يقيها مفاسد الفراغ، وغوائل البطالة.

والحمد لله فالانترنت اليوم أتاح للمرأة المسلمة طلب العلم، بل والمشاركة في الدعوة إلى الله، وهي مصونة في بيتها، قد وقيت فتنة الاختلاط، ومفاسد الخروج من البيت.

والأصل أنّ المرأة صنو الرجل في طلب العلم والتزوّد به، كما جاء في الحديث الصحيح: “طلب العلم فريضة على كلّ مسلم” (رواه الطبراني في المعجم وصححه الألباني), ويدخل فيه المسلمة ضمناً.

كما ضربت نساء السلف والصحابيات أروع الأمثال في السعي الحثيث في طلب العلم، ومن ذلك ما جاء في حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: “قالت رحم الله نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يسألن عن أمر دينهن، وأن يتفقهن في الدين، وقالت أيضا رأس مكارم الأخلاق الحياء” (متفق عليه).

ولم تكن المرأة فقط في موقع المتلقي المتعلِّم، بل شارك في تبليغ العلم ونشره، يكفي في ذلك، المحدثة الفقيهة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وبنت سعيد بن المسيب.

والناظر في مشيخة العلماء، كتب رواة الحديث، يجد أسماء لفقيهات ومحدثات تركن بصمة واضحة في العلم.

إذاً مشاركة المرأة في العلم والتعلّم لا محظور فيها، خصوصاً مع تحقق المصالح، والأمن من المفاسد.

وعليه فيجوز مشاركة المرأة في المنتديات الإسلامية العامة المختلطة، كما أفتى بذلك كثير من أهل العلم – كعبد العزيز الراجحي وغيره-

ولكن ينبغي التنبيه على بعض الضوابط الشرعية الواجب مراعاتها، تحقيقا للغاية، وأمنا من الفتنة، ومن تلك الضوابط:

١= أن تكون الأسماء المستعارة أثناء التسجيل، بعيدة عن أسماء الميوعة والدلع، المثيرة للفتنة، كما قال تعالى:{لا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً} (الأحزاب٣٢).

ولو أمكنها التسجيل بالأسماء العامة غير المحددة للجنس – كالمصادر= التقوى, السنة…وما شابهها- لكان أولى وأبعد عن الفتنة.

٢= الالتزام بالجدية في الكتابة والردود، وتجنب ما يثير الشبهة والطمع في الذين في قلوب مرض.

٣= الحذر من تكوين العلاقات المشبوهة بين أعضاء المنتدى عن طريق الحديث المباشر.

٤= محاولة الاشتراك في المنتديات النسائية ما أمكن.

٥= والمرأة أميرة نفسها، وأعلم بحالها، ولتستفت قلبها بين كل فينة وأخرى، فمتى أحست في نيتها تحولا، أو في قلبها تعلّقاً مما حرمه الله، فعليها أن تنأى بنفسها عن الفتنة، وأن تنسحب من المنتدى.

٦=- والأصل العام في كلّ هذه الضوابط، أن تسدّ المرأة الذرائع المفضية إلى الفتنة، أو الاختلاط، أو ما كان في معناها. والله تعالى أعلم].


كتبه وحرّره: أبو يزيد سليم بن صفية المدني.






  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:25 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط