img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > المَجْلِسُ الإِسْلَامِي العَامّ > المجالس العامة.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-18-2020, 10:44 AM   رقم المشاركة : 71
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
قال الفضيل بن عياض - رحمه الله -:
علامة الزهد في الدنيا وفي الناس ، أن لا تحب ثناء الناس عليك ، ولا تبالي بمذمتهم ، وإن قدرت ألا تعرف فافعل ، ولا عليك ألا تعرف ، وما عليك ألا يثنى عليك ، وما عليك أن تكون مذموما عند الناس إن كنت محموداً عند الله
حلية الأولياء (8/90)

يقول ابن عطاء الله السكندري :
« اعلم أن المجانسة تكون بالمجالسة ، إن جلست مع المسرور سُررت ، وإن رافقت الغافلين غفلت ، وإن جلست مع الذاكرين لله ذكرت ، فتبصر أمرك وتدبر حال صحبك ، وإن وفقك الله إلى صحبة طيبة فأكثر من شكر الله على هذه النعمة العظيمة ، ولا تصاحب من لا يدلك على الله »

ووقائع الأحوال تقرر ذلك وتثبته ، فإن المجالسة تورث المجانسة ، والصاحب ساحب [ والرجل على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل ] ( رواه أبو داود والترمذي ) .

فائدة :

قول أهل العلم(من حرم الأصول حرم الوصول)
لا يريدون بالأصول : أصول الفقه أو أصول الحديث ، أو القواعد الفقهية فقط!

وإنما يريدون بها ما هو أوسع وأعم من ذلك .
حيث يراد بالأصول - بالإضافة إلى أصول الفقه وأصول الحديث والنحو والقواعد الفقهية- : أصول كل فن.
وأصل الفن هي مسائله العظام التي تُعد أساسا فيه .
فلا ينبغي للطالب أن يتوسع ويتبحر في صيد فوائد الفن ولمّا يتقن عيون مسائل ذلك الفن .







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 10-23-2020, 09:54 AM   رقم المشاركة : 72
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
‏قال ابن مسعود :

« إذا سمعت الله يقول:﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا﴾ فارعها سمعك، فإنه خير يأمر به، أو شر ينهى عنه »

تفسير ابن كثير (٦/٢)

‏( السلف والخوف من الشهرة)

كان خالد بن معدان إذا كثرت حلقته قام مخافة الشهرة.
وروى ليث أن أبا العالية كان إذا جلس إليه أكثر من ثلاثة قام.
وسُئل الأعمش كم رأيت أكثر ما رأيت عند إبراهيم-النخعي- قال أربعة خمسة

الخمول والتواضع لابن أبي الدنيا

‏قال شيخ الاسلام ابن تيمية (رحمه الله):

"إنَّ السَّلف كانوا يختلفون في المسائل الفرعيَّة.. مع بقاء الأُلْفَة و العصمة و صلاح ذات البين".

[الفتاوى الكبرى، ص٦-٩٢]

قال العلامة تاج الدين أبو حفص الفاكهاني المالكي في كتابه المورد في عمل المولد:

لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة، ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة، الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بِدعة أحدثها البطالون، وشهوة نفسٍ اغتنى( وفي نسخة اعتنى ) بها الأكالون.
انتهى







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 10-27-2020, 09:30 AM   رقم المشاركة : 73
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

(فعلى علم الحديث وعلمائه ليبك من كان باكياً)


قال الإمام الذهبي رحمه الله تعالى " في سير أعلام النبلاء" (13/323).

قال عثمان بن سعيد:
من لم يجمع حديث شعبة وسفيان ومالك، وحماد بن زيد، وسفيان بن عيينة، فهو مفلس في الحديث - يريد أنه ما بلغ درجة الحفاظ -.
وبلا ريب، أن من جمع علم هؤلاء الخمسة، وأحاط بسائر حديثهم، وكتبه عالياً ونازلًا، وفهم علله، فقد أحاط بشطر السنة النبوية، بل بأكثر من ذلك،*وقد عُدِم في زماننا من ينهض بهذا، وببعضه، فنسأل الله المغفرة.
وأيضاً فلو أراد أحدٌ أن يتتبع حديث الثوري وحده، ويكتبه بأسانيد نفسه على طولها، ويبين صحيحه من سقيمه، لكان يجئ " مسنده " في عشر مجلدات، وإنما شأن المحدث اليوم الاعتناء بالدواوين الستة، و " مسند " أحمد بن حنبل، و" سنن " البيهقي، وضبط متونها وأسانيدها، ثم لا ينتفع بذلك حتى يتقي ربه، ويدين بالحديث،*فعلى علم الحديث وعلمائه لِيَبْكِ من كان باكيا،*فقد عاد الإسلام المحضُ غريباً كما بدأ*،فليسع امرؤ في فكاك رقبته من النار، فلا حول ولا قوة إلا بالله.ثم العلم ليس هو بكثرة الرواية، ولكنه نورٌ يقذفه الله في القلب، وشرطه الاتباع، والفرار من الهوى والابتداع.وفّقنا الله وإياكم لطاعته. انتهى







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-01-2020, 02:52 PM   رقم المشاركة : 74
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
فائدة :

حديث عائشة رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
"إِنَّ أَحَبَّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ مَا دَامَ،*وَإِنْ قَلَّ*". متفق عليه.

وفي لفظ : "وَكَانَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيْهِ مَا دَاوَمَ عَلَيْهِ صَاحِبُهُ".

جاء في فتح الباري:
وقال ابن الجوزي: إنما أحب الدائم لمعنيين:
أحدهما: أن التارك للعمل بعد الدخول فيه كالمُعرِض بعد الوصل، فهو متعرض للذم، ولهذا ورد الوعيد في حق من حفظ آية ثم نسيها وإن كان قبل حفظها لا يتعين عليه.

ثانيهما: أن مداوم الخير ملازم للخدمة، وليس من لازم الباب في كل يوم وقتا ما كمن لازم يوما كاملا ثم انقطع.انتهى

فإن مداومة الخير ومداومة العبادة؛ علامةُ الصدق والإخلاص.
فإنه لا يصبر على دوام فعل الخير والطاعة إلا من كان صادقا في حبه لهذا الخير وفي رغبته وحرصه عليه .
ومخلصا لربه الذي أمر ورغّب بدوام فعل هذا الخير.

قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله- في فتح الباري:

فكأن البخاري امتثل قوله صلى الله عليه وسلم " قدموا قريشا" فافتتح كتابه بالرواية عن الحميدي لكونه أفقه قرشي أخذ عنه ، وله مناسبة أخرى لأنه مكي كشيخه- بن عيينه- فناسب أن يذكر في أول ترجمة بدء الوحي لأن ابتداءه كان بمكة، ومن ثم ثنى بالرواية عن مالك لأنه شيخ أهل المدينة وهي تالية لمكة في نزول الوحي وفي جميع الفضل. انتهى (1/13)

قال ابن المنير في اول التراجم :
كان مقدمة النبوة في حق النبي صلى الله عليه وسلم الهجرة الى الله تعالى بالخلوة في غار حراء فناسب الافتتاح بحديث الهجرة . انتهى من فتح الباري(1/14 )







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-03-2020, 08:51 PM   رقم المشاركة : 75
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
حين تكسل عن قراءة القرآن الكريم تذكّر:
الوجه الواحد = 5000 حسنة.
الجزء الواحد 100000 حسنة.
الختمة الواحدة 3000000 حسنة.
الشيخ عبدالكريم الخضير.

(العمل بالعلم دليل الصدق والإخلاص)

ذكر ابن عبد البر في كتابه "الجامع في بيان العلم وفضله":
عن مَالِكٌ ، أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ : أَدْرَكْتُ النَّاسَ وَمَا يُعْجِبُهُمُ الْقَوْلُ ، إِنَّمَا يُعْجِبُهُمُ الْعَمَلُ وَقَالَ الْمَأْمُونُ ، نَحْنُ إِلَى أَنْ نُوعَظَ بِالْأَعْمَالِ أَحْوَجُ مِنَّا إِلَى أَنْ نُوعَظَ بِالْأَقْوَالِ.
وَرُوِيَ عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ : يَا حَمَلَةَ الْعِلْمِ ، اعْمَلُوا بِهِ ؛ فَإِنَّمَا الْعَالِمُ مَنْ عَلِمَ ثُمَّ عَمِلَ وَوَافَقَ عَمَلُهُ عِلْمَهُ ، وَسَيَكُونُ أَقْوَامٌ يَحْمِلُونَ الْعِلْمَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ تُخَالِفُ سَرِيرَتُهُمْ عَلَانِيَتَهُمْ وَيُخَالِفُ عَمَلُهُمْ عِلْمَهُمْ ، يَقْعُدُونَ حَلَقًا فَيُبَاهِي بَعْضُهُمْ بَعْضًا حَتَّى إِنَّ الرَّجُلَ لَيَغْضَبُ عَلَى جَلِيسِهِ أَنْ يَجْلِسَ إِلَى غَيْرِهِ وَيَدَعَهُ ، أُولَئِكَ لَا تَصْعَدُ أَعْمَالُهُمْ فِي مَجَالِسِهِمْ تِلْكَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ . انتهى

قال ابن الجوزي في تفسيره "زاد المسير":
قال بعض الحكماء كل أحد يمكن أن ترضيه إلا الحاسد، فإنه لا يرضيه إلا زوال نعمتك.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-06-2020, 06:09 PM   رقم المشاركة : 76
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

قال المزي في مقدمة كتابة "تهذيب الكمال" (1/147) في معرض حديثه عن كتب السنة :
" وكان من أحسنها تصنيفا ، وأجودها تأليفا ، وأكثرها صوابا ، وأقلها خطأ ، وأعمها نفعا ، وأعودها فائدة ، وأعظمها بركة ، وأيسرها مؤونة ، وأحسنها قبولا عند الموافق والمخالف ، وأجلها موقعا عند الخاصة والعامة: صحيح أَبِي عَبد اللَّهِ مُحَمَّد بْن إسماعيل البخاري ، ثم صحيح أبي الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري ، ثم بعدهما كتاب السنن لأبي داود سُلَيْمان بْن الأشعث السجستاني ، ثم كتاب الجامع لابي عِيسَى مُحَمَّدُ بْنُ عِيسَى التِّرْمِذِيّ ، ثم كتاب السنن لابي عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبِ النَّسَائي ، ثم كتاب السنن لأبي عَبد الله مُحَمَّد بْن يزيد المعروف بابن ماجة القزويني وإن لم يبلغ درجتهم ". انتهى







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2020, 11:58 AM   رقم المشاركة : 77
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

البهت أشد من الغيبة:

والغيبة والبهت قد بين معناهما النبي صلى الله عليه وسلم ، كما في حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - الذي رواه مسلم أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: "أتدرون ما الغيبة؟"، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "ذكرك أخاك بما يكره"، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: "إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بَهَتَّه".

والبهت أشد من الغيبة ، فقد قال عليه الصلاة والسلام:" إِنَّ مِنْ أَرْبَى الرِّبَا، الِاسْتِطَالَةَ فِي عِرْضِ الْمُسْلِمِ بِغَيْرِ حَقٍّ" رواه أحمد وأبوداود واسناده صحيح، [انظر صحيح أبي داود( 4875)]







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-08-2020, 01:01 PM   رقم المشاركة : 78
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

شؤم الغيبة وخطورتها:

روى أحمد أبوداود والترمذي وصححه عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت في صفية: إنها قصيرة، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" لقد قلت كلمة لو مُزجت بماء البحر لمزجته". والحديث صحيح، [ انظر: صحيح الترغيب والترهيب(2834)]

فإذا كان هذا أثر الكلمة الواحدة ، فما عسى أن يكون أثر ما هو أكثر وأقبح منها؟!
نسأل الله العافية والسلامة.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-19-2020, 07:05 AM   رقم المشاركة : 79
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

فوائد أبي عبد الأعلى الطائي:
ذو الوجهين وذو اللسانين؛ شرار الناس عند الله:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إنَّ*شَرَّ*النَّاسِ*ذُو*الوَجْهَيْنِ،*الذي يَأْتي هَؤُلَاءِ بوَجْهٍ، وهَؤُلَاءِ بوَجْهٍ".
متفق عليه.

وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كان له وجهان في الدنيا كان له يوم القيامة لسانان من نار".
السلسلة الصحيحة رقم(892).

وعن*أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" مَنْ كَانَ ذَا لِسَانَيْنِ فِي الدُّنْيَا جُعِلَ لَهُ لِسَانَانِ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ".
قال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (2950): صحيح لغيره.

‏العلم إن طلبته كثير
والعمر عن تحصيله قصير
فقدم الأهم منه فالأهم

‏قال محمد بن سيرين رحمه الله :

« ظلمٌ لأخيك أن تذكره بأقبحِ ما تعلم منه، وتنسى أحسنه »

الصمتُ لابن أبي الدنيا(٧٥٩)

‏قال عبد الكريم بن مالك :

« أدركنا السلف وهم لا يرون العبادة في الصوم ولا في الصلاة ولكن في الكفِّ عن أعراض الناس »

الصمتُ لابن أبي الدنيا(١٩١)

إحذر -أنت وليس غيرك- ياقاريء القرآن ويا طالب العلم أن تكون منافقا، فما أكثر النفاق في طلاب العلم.


عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أكثر منافقي أمتي قُرّاؤها" رواه أحمد وهو صحيح لغيره، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة رقم: (750).

قال في النهاية : أراد بالنفاق هنا الرياء؛ لان كليهما إظهار غير ما في الباطن. انتهى

وقال أبو عبيد: (لم يرد بهذا أن القراءة نفاق، وأن القارئ منافق، وإنما أراد أن الرياء في القراءة كثير والإخلاص فيهم قليل، والرياء صفة المنافقين).
وقال في موضع آخر: (إنما جعل النفاق في أكثر القراء؛ لأن الرياء فيهم أكثر منه في غيرهم، والرياء نفاق).

إحذر ياطالب العلم أن تدعي شيئا لست من أهله:

عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها أن امرأة قالت: يارسول الله إن لي ضرة فهل علي جناح إن تشبعت من زوجي غير الذي يعطيني؟
قال:" المُتَشَبّع بما لم يُعط كلابس ثوبي زور" متفق عليه.

وعن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وَمَنِ ادَّعَى مَا لَيْسَ لَهُ فَلَيْسَ مِنَّا،*وَلْيَتَبَوَّأْ*مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ" رواه مسلم في صحيحه.

قال النووي في شرح مسلم: وفي هذا الحديث تحريم دعوى ما ليس له في كل شيء.

إحذر من الإفساد بين الناس :

إذا كان الكذب محرمٌ عند الله وعند من عقل عن الله، وقد قال فيه صلى الله عليه وسلم:"وإِيَّاكُمْ والْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، ومَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ ويَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

وقال عليه الصلاة والسلام- كما في حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده مرفوعا- :"ويلٌ للذي يحدِّثُ بالحديثِ ليُضحكَ بهِ القومَ فيكذِبُ ويلٌ لهُ ويلٌ لهُ". رواه أبو داوود والترمذي وحسنه والنسائي، وهو حديث حسن. [انظر صحيح الترغيب(2944)].

ومع هذا فقد رخص فيه- الكذب- صلى الله عليه وسلم؛ لأجل الإصلاح بين الناس ، كما في حديث:

"لَيْسَ الْكَذَّابُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ، وَيَقُولُ خَيْرًا وَيَنْمِي خَيْرًا ". متفق عليه
وَلَمْ أَسْمَعْ*يُرَخَّصُ فِي شَيْءٍ مِمَّا*يَقُولُ النَّاسُ كَذِبٌ إِلَّا فِي ثَلَاثٍ : الْحَرْبُ، وَالْإِصْلَاحُ بَيْنَ النَّاسِ، وَحَدِيثُ الرَّجُلِ امْرَأَتَهُ وَحَدِيثُ الْمَرْأَةِ زَوْجَهَا" رواه مسلم.

فما رخص الشارع في الكذب في هذه المواضع إلا لعِظم الإصلاح الذي يوصل إلى الصلاح.

فمن هذا تَعرّف على خطورة الإفساد بين الناس الذي لأجل دفعه ورفعه؛ رخص الشارع بالكذب.

فانتبه واحذر يرحمك الله.

قال العلامة محمد بن إسماعيل الصنعانيُّ - رحمه الله - :

( وانظر في حكمة الله ومحبَّته لاجتماع القلوب كيف حرَّم النميمة - وهي صدقٌ - ؛ لما فيها من إفساد القلوب وتوليد العداوةِ والوحشةِ،

وأباح الكذب - وإن كان حراماً - إذا كان لجمعِ القلوبِ وجلب المودةِ وإذهاب العداوةِ ) .

[سبل السلام (264/8)]

قال ابن_رجب - رحمه الله - :

" علماء الدنيا يبغضون علماء الآخرة، ويسعون في أذاهم جُهدهم، كما سعوا في أذى سعيد بن المسيب والحسن وسفيان ومالك وأحمد، وغيرهم من العلماء الربانيين، وذلك لأن علماء الآخرة خلفاء الرسل، وعلماء السوء فيهم شبه من اليهود، وهم أعداء الرسل وقتلة الأنبياء ومن يأمر بالقسط من الناس ".

[ مجموع رسائله ١٩/١ ]


لذلك فإنك لا تجد بين طلاب الآخرة إلا المودة والألفة والمحبة ، وعلى قدر حرصهم وطلبهم للآخرة؛ تحصل بينهم المودة والمحبة، والعكس بالعكس.

قال الذهبي - رحمه الله - :

" علامة المخلص الذي قد لا يحب شهرة ولا يشعر بها أنه إذا عُوتب في خطأ لا يبرِّئ نفسه بل يعترف ويقول : رحم الله من أهدى إليَّ عيوبي ولا يكن معجبًا بنفسه ويشعر بعيوبها ".

سير أعلام النبلاء ٣٩٤/٧ ]







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2020, 05:55 AM   رقم المشاركة : 80
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: فوائد الشيخ أبي عبد الأعلى الطائي..

قال الشيخ تقي الدين الهلالي رحمه الله
والقاعدة التي أسير عليها هي تجنب المناظرة بقدر الإمكان، ومن خالفني أقول له أنا حارث وأنت حارث وأرض الله واسعة، فخذ بقعة من الأرض واحرثها وأنا أحرث هذه البقعة، والحاصلات بيد الله
(علماء ومفكرون عرفتهم) لمحمد المجذوب (1/209)







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:04 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط