img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ عبد المالك رمضاني – حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2020, 07:15 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أحمد سالم
المشرف على مجالس الشيخ عبد المالك رمضاني






أحمد سالم غير متواجد حالياً

افتراضي ثلاثةُ فصولٍ في الفتن حَرِيَّةٌ بالتّدبُّرِ / فضيلة الشيخ عبد المالك الرمضاني حفظه الله

ثلاثةُ فصولٍ في الفتن حَرِيَّةٌ بالتّدبُّرِ (أ)
بقلم:
فضيلة الشيخ
عبد المالك بن أحمد رمضاني الجزائري
حفظه الله ورعاه

بسم الله الرحمن الرحيم



1- تجنّبُ الفتنة و تركُ التحرّكِ فيها :

أيّام الفتنة سريعةُ الحركة ، قليلة البركة ، أوّلها يَسُرُّ ، و وسطُها يَغُرُّ ، وآخرها حنظلٌ مرٌّ ، فإذا نزلت فلا يقولنّ المسلم : أدخلُها لأصلِح ، أو لأنصُرَ المظلوم ، أو لأخفّف من شرّها ؛ لأنّ من تعرّض للفتنة بمثل هذا لم يخرج منها سالما ، و إن أقنعه الوسواس الخنّاس أنّ نيّته صالحة ، أو أنّ النّاس ينتظرون تحرّكه ، فعن المقداد بن الأسود قال : أيمُ الله ! لقد سمعت رسول الله صلّى الله عليه و آله و سلّم يقول : " إنّ السّعيدَ لمن جُنِّبَ الفتن ! إنّ السّعيد لمن جنّب الفتن ! إنّ السّعيد لمن جنّب الفتن ! و لَمَن ابتُليَ فصبر فَوَاهَا ! " رواه أبو داود ( 4263 ) و صحّحه الألبانيّ في تعليقه عليه ، قال الفيروزآبادي في " القاموس المحيط " في معنى " فواها " : " واهًا له ، و بترك تنوينه : كلمةُ تعجّبٍ من طيبِ كلّ شيء ، وكلمة تلهّفٍ " .
و قد بيّن النّبي صلّى الله عليه و آله و سلم النّاصح لأمّته السّيرة العمليّة في ذلك حتّى تُضمن لصاحبها السّلامة من شرّ الفتن ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله وسلّم : " ستكون فتن ، القاعد فيها خيرٌ من القائم ، و القائم فيها خيرٌ من الماشي ، و الماشي فيها خيرٌ من السّاعي ، و من يُشْرِف لها تستشرِفْهُ ، و من وجد ملجأً أو معاذًا فليعُذ به " رواه البخاري ( 3601 ) ومسلم ( 2776 ) ،قال ابن حجر في " الفتح " ( 13/ 31 ) شارحا قوله صلّى الله عليه و آله و سلّم : " من يشرف لها " : " أي تطلّع لها بأن يتصدّى و يتعرّض لها و لا يعرض عنها ... " ، ثمّ قال : " قوله : ( تستشرفه ) أي تهلكه بأن يشرفَ منها على الهلاك ، يقال : استشرفت الشّيء علوته و أشرفت عليه ، يريد من انتصب لها انتصبَت له ، و من أعرض عنها أعرضت عنه ، و حاصله أنّ من طلع فيها بشخصه قابلته بشرّها ، ويحتمل أن يكون المراد : من خاطر فيها بنفسه أهلكته ، ونحوه قول القائل : من غالبها غلبته " .
و روى معمر في " جامعه / مصنّف عبد الرّزّاق " ( 11/450 ) و من طريقه أبو نعيم في الموضع السّابق (*) و ابن البنّاء [ في ] " الرّسالة المغنية في السّكوت و لزوم البيوت " ( 29 ) بإسناد صحيح عن طاووس قال : " لمّا وقعت فتنة عثمان ، قال رجل لأهله : أوثقوني بالحديد ؛ فإنّي مجنون ، فلمّا قُتل عثمان ، قال : خلّوا عنّي ، الحمد لله الذي شفاني من الجنون و عافاني من قتل عثمان " . و قال أبو نعيم بعده : " رواه غيره عن ابن طاووس و سمّى الرّجلَ عامرَ بنَ ربيعة " و طاووس قد أدرك زمان عثمان كما نقل ابن أبي حاتم في المراسيل ( ص 99 ) .
و روى نعيم بن حمّاد في " الفتن " ( 509 ) عن عبد الله بن هُبيرة قال : " من أدرك الفتنة فليكسر رجلَه ، فإن انجبرت فليكسر الأخرى ! "
و قد كان من حزم السّلف في هذا ما جاء في " سؤالات الآجري أبا داود " ( ص 274 ) : " أنّ الأسودَ بن سريعٍ لمّا وقعت الفتنة بالبصرة رَكِب البحر فلا يُدرى ما خبرُه ! " .

2 - حفظ اللّسان في الفتنة :


للّسان عند الفتن أثر خطير في إذكاء نارها ، و تمزيق شمل أهلها ؛ فإنّه يفري في النّاس أشدَّ من فري السّيفِ هاماتِ الرّجال ، حتّى قال ابن عبّاس رضي الله عنهما : " إنّما الفتنة باللّسان و ليست باليد " رواه الدّاني في " السنن الواردة في الفتن " ( 171 ) ، لذلك قيل : كم إنسانٍ ، أهلكه لسان ! و ربّ حرفٍ أدّى إلى حتفٍ !
و قد كان الصّحابة عند الفتنة لا يحذرون شيئا أشدّ من حذرهم من لسان الخطيب المؤثّر و سعي النّشيط المتحرّك فيها ؛ روى نعيم ابن حمّاد في " الفتن " ( 505 ) عن ابن مسعود قال : " خير النّاس في الفتنة أهل شاءٍ سودٍ يُرعين في شعف الجبال و مواقع القطر ، وشرّ النّاس فيها كلّ راكب موضِعٍ (1) ، و كلّ خطيب مِصْقَعٍ " ، و هذا من رسوخه ؛ فأيّ خطيب في هذا الزّمان أمسك لسانه عند الفتن وتجنّبها ؟! إنّهم لا يكادون يوجدون إلا كعنقاء مغرب ! بل قضت العادة أنّهم أوّل من يحيي الفتن ؛ لأنّهم لا يفرّقون بين الجهاد والفتنة ، كما لا يفرّقون بين الأمر بالمعروف و النّهي عن المنكر و الفتنة ، لا سيّما إذا غرّهم العامّة بوصفهم بالخطباء المجاهدين الشّجعان ، ولذلك كان الموفّقون المخلصون يلزمون الخمول عند حلول الفتن أو قربها ، فقد روى نعيم بن حمّاد في " الفتن " ( 729 ) عن مسلم بن حامد الخولاني قال : " كان يقال : من أدركته الفتنة فعليه فيها بذكرٍ خامل " ، و على هذا يفسّر قول حذيفة بن أسيد رضي الله عنه و قد ذكر الدّجال : "أنا لغير الدّجال أخوف عليّ و عليكم ، قال : فقلنا : ما هو يا أبا سَريحَة ؟ قال : فتن كأنّها قطع اللّيل المظلم ، قال : فقلنا : أيّ النّاس فيها شرّ ؟ قال : كلّ خطيب مِصْقَع ، و كلّ راكب موضِع ، قال : فقلنا : أيّ النّاس فيها خير ؟ قال : كلّ غنيّ خفيّ ، قال : فقلت : ما أنا بالغنيّ و لا بالخفيّ ، قال : فكن كابن اللّبون لا ظهر فيُركبَ و لا ضرعٌ فيُحلَب " أخرجه الحاكم ( 4/530 ) و قال : " هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرّجاه " و وافقه الذهبي ، ومعناه : كن عند الفتن بعيدا فلا يستفيد منك أحد يريدها ، مَثَلك كمثَل ابن اللّبون من الإبل ، فلا ظهره للرّاكب ينفع ، و لا الجائع بضرعه يشبع .
و قد صرّح عبد الله بن عكيم – و هو رحمه الله مخضرم – بأنّ ذكر مساوئ وليّ الأمر مفتاح لإراقة دمه ، فقال : " لا أعين على دم خليفة أبدا بعد عثمان ، فقيل له : يا أبا مَعْبَدٍ ! أَوَ أعنتَ عليه ؟ قال كنت أعدّ ذكر مساويه عونًا على دمه " رواه ابن سعد ( 6/115 ) والفسويّ في " المعرفة و التاريخ " ( 1/213 ) بسند صحيح .
فلينتبه لهذا الخطباء الذين ليس لهم من همّ عند الفتنة سوى استعراض عضلاتهم أمام الجماهير التي تصفّق لشجاعتهم المصطنعة ، فإنّه ها هنا يظهر الإخلاص لله عزّ وجلّ والغَيرة الحقيقية على حرماته و الاتّباع الصّادق للسّلف ، و من الصّدق في الاتّباع الاستجابة لتلك النّصوص السّابقة و عدم التعرّض لها بتفلسف يضعف العمل بها ، و كلّ فلسفة لا قيمة لها إذا أشرقت شمس النّبوّة .


3 – تركُ الاستخبارِ أيّامَ الفتنة :


إنّ تتبّع أخبار الفتن هو أوّل طريقٍ للتورّط فيها ؛ لأنّ الإعلام عموما أخطر سحر للتأثير في عقليّة المصغي إليه ، فكيف إذا كان الإعلام خاصّا بالفتن التي تهزّ كِيانَ الإنسان ؟! فكيف إذا كان الإعلام مأخوذا من مخبرين لا يُعرفون بعدالة ؟! فكيف إذا كانوا كفّارا أصلا ؟! إنّ من الخطورة بمكان أن يستسلم المبتلون بتتبّع الأخبار السّياسيّة للإعلام الكافرليطعن بعضهم على بعض و يتنكّر بعضهم لبعض ، وما هيّج بعضهم على بعض إلا تلك الأخبار التي ما جعلهم يصدّقونها إلا الانبهار بالغرب الكافر ! و إذا كان الله قال في فاسق المسلمين : { يَا أَيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } ( الحجرات : 6 ) فكيف بخبر الكافر أو المنافق و قد قال فيهم : { يَبْغُونَكُمُ الفِتْنَةَ وَ فِيكُمْ سَمَّّاُعونَ لَهُمْ } ( التوبة : 47 ) .
إنّ في أخبار الفتن جاذبيةًّ لا تُجهل ، لما فيها من غرائب ، والإنسان نسيب كلّ غريب ، ولذلك كان السّلف يجتهدون في صمّ آذانهم عنها ، فيحفظون سمعهم من التّطلّع إليها كما يحفظون ألسنتهم من التكلّم فيها ، مع أنّهم كانوا ذوي قلوب قويّة ، وعلى خبرة واسعة بالفتن الغويّة ، لا سيما بعد مقتل عثمان رضي الله عنه ثمّ فتنة الجمل و صفّين ، روى ابن سعد ( 7/143 ) بسند جيّد أنّ مطرّف بن عبد الله قال : " لبثتُ في فتنة ابن الزّبير تسعًا أو سبعًا ما أَخبرتُ فيها بخبر و لا استخبرت فيها عن خبر " . (**)
و السّرّ في ذلك أنّه ما استخبرَ مستخبرٌ إلاّ كان له رأي في الخبر ، فإذا كان له رأي استفزّه ذلك إلى التحرّك معه ، و من تحرّك مع الفتن أصابه من شررها إن لم ينغمس في نارها ، روى حربٌ الكرماني في " مسائل الإمام أحمد ابن حنبل و إسحاق بن راهويه " ( ص395 ) عن شريح قال : " كانت الفتنة سبع سنين : ما خبرت فيها و لا استخبرت ، وما سلمت ! قيل كيف ذاك يا أبا أميّة ؟ قال : ما التقت فئتان إلا و هواي مع إحداهما ! " .
و لذلك قيل إذا كنت من أهل الفطن فلا تدر حول الفتن ، و قد كان من السّلف من عمي بصره قبل أن يرى الفتنة و يعلم من أخبارها ، فجعل يحمد الله على ذلك ، روى البخاري في " التاريخ الصغير " ( 1/442 ) و ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 29/482 ) بإسناد صحيح عن سليمان بن يسار " أنّ أبا أسيد كانت له صحبة فذهب بصره قبل قتل عثمان ، فلمّا قُتل عثمان قال : الحمد لله الذي منّ عليّ ببصري في حياة رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أنظر بهما إليه ، فلمّا قبض الله نبيّه و أراد الفتنة بعباده كفّ بصري " .
و اعلم أن النّاس يخالفون هذا الباب بقولهم : من لم يهتمّ بأمر المسلمين فليس منهم ، وبعضهم يجعله حديثا نبويًّا ، ومن هنا يدخل عليهم الشيطان و الجواب : أنّ الحديث غير صحيح أوّلا ، انظر " السلسلة الضعيفة " للشيخ الألباني رحمه الله ( 310 ) ، ولو صحّ معناه ثانيا فإنّ حالة الفتنة مخصوصة من عموم معناه ، فيكون القول الصحيح أنّ المسلم يهتمّ بأمر المسلمين عموما ، فإذا وقعت الفتنة لزم خاصّة نفسه ؛ لأنّ الذي أمر بالسعي في حاجة الإخوان ، هو الذي أمر بلزوم خاصّة النفس و صمّ الآذان ، وهو رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ، فهذه في حالتها ، وهذه في حالتها ، بل يكون عند الفتنة ترك تتبّع الإعلام هو عين الاهتمام بأمر المسلمين ؛ لأنني لو سكتُّ عنها أنا و سكتَّ أنت لم يجد الشّيطان آذانا صاغية يسوّق من خلالها تحريضاته

(أ) : مباحث مستلة من كتاب الفذ
" تمييزُ ذوي الفطنِ بين شرفِ الجهاد و سَرَف الفتنِ "







التوقيع

نصيحة إلى أصحاب المنتديات"لفضيلة الشيخ عبد المالك الرمضاني حفظه الله

وأنَبِّه أصحَاب المُنتدَيَات أن يتَجَنّبوا
الهُراء
والهَذيان
والثّرثَرة
إنّما يقتَصِر عَملهم على الشّيء النّافع، ويَبتعدوا عن الثّرثَرة وحُبّ الظُّهُور؛ -مثل- منتدياتنا أفضلُ من غيرها وقد أظهرها الله وكَذا وكَذ

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط