img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ الفِقْهِ وَأُصُولِهِ وَقَواعِدِه. > مجالس المسائل الفقهية المتنوعة.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2015, 11:39 PM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
أبو عبد الرحمن الهذلي
نفع الله به






أبو عبد الرحمن الهذلي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع مفيد للبحث والمدارسة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سلمى رشيد مشاهدة المشاركة
لكن كان يكبر أهل الأسواق -أيضًا- ولم يبلغنا أنّهم نُهوا عن ذلك.
فهل كانوا كلهم حجاجًا ؟
ويبدو أن نفس المسألة السابقة تُطرح هنا ومنكم نستفيد
وما المانع في أن يكون أهل الأسواق حجّاجًا؟ أليس بمكّة أسواق؟ ألم يقل الرب تبارك وتعالى في كتابه الكريم (ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم) وقد روى البخاري في "صحيحه": [وكان عمر ــ رضي الله عنه ــ يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد، فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرا».






  رد مع اقتباس
قديم 09-12-2015, 11:49 PM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع مفيد للبحث والمدارسة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن الهذلي مشاهدة المشاركة
وما المانع في أن يكون أهل الأسواق حجّاجًا ؟ ...
يعني قد يكونون وقد لا يكونون فيبطل الاستدلال بمثل هذه الأثار ؟






  رد مع اقتباس
قديم 10-29-2015, 01:43 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
محمد بن مداح
مشرف






محمد بن مداح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع مفيد للبحث والمدارسة

بحث نافع ونقاش ماتع استفدت منه جزاكم الله خيرا .







  رد مع اقتباس
قديم 09-07-2017, 07:32 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: موضوع مفيد للبحث والمدارسة

انقل هذا الاعتراض على صاحب الموضوع
وهو كما يلي:
عبارات السلف تدل على وجود نوعين من التكبير؛ (تكبير مطلق) وهو ما يكون من أول ذي الحجة وينتهي بآخر أيام التشريق، و(تكبير مقيّد)
فقد ثبت فعلهم له دون وجود مخالف منهم ولا منكر -فيما نعلم- ولا وجود نص خاص في المنع عن ذلك
وعبارات الأئمة من بعدهم تدل على اتفاقهم في مشروعية هذا التكبير المقيّد
أليس في هذا دلالة على بمشروعيته؟







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:32 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط