img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ خالد لوصيف –حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2018, 03:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي متواجد حالياً

افتراضي ابتسامة له وابتسامة عليه/الشيخ خالد أوصيف حفظه الله.

ابتسامة له وابتسامة عليه
النَزِق، الرَدِيء، الغُمْر، الغِر، الأَحْمَق، الأَخْرَقُ، الأَرْعَن،الأَهْوَجُ،الطَيَّاش،العَجُول...من كان هذا وصفه وأكثر لا يقابل إلا بابتسامتين : الابتسامة الأولى له ؛ فالحَصِيفُ الخَلُوقُ الرَزِينُ الحَلِيمُ الوَقُورُ لا يرد الاساءة بمثلها ، فتراه يعطي من منعه، ويصل من قطعه، ويحلم عمن جهل عليه، ويحسن لمن أساء إليه، مصداقا لقوله جل وعلا (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَما يُلَقَّاها إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَما يُلَقَّاها إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) وروى مسلم أَنَّ رَجُلًا قَالَ يا رَسُولَ اللهِ إِنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي، وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ، وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ، فَقَالَ: «لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ، فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ وَلَا يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ» تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ أي كأنما تطعمهم الْمَلَّ هو الرماد الحار كناية عن القوة والعزة لا كما يظن البعض أنه ضعف وهوان .
والابتسامة الأخرى عليه، ابتسامة حُزنٍ وكَمدٍ وأَسَى وشَجنٍ وكدر وأَسف...ٍ على شباب يافع كنا نود رؤيتهم في مجالس العلم وتحفيظ القرآن، كنا نأمل أن يحملوا هَمَّ الدعوة والإسلام والسنة، كنا نرجو أن يخلفوا سلفنا في الخُلق والتزكية والتربية، ولكنه واقع ما له من الله من دافع . وهذه الابتسامة استخرجت معناها من قول كعب رضي الله عنه في قصة تخلفه عن تبوك كما في الصحيحين : « فَجِئْتُهُ فَلَمَّا سَلَّمْتُ عَلَيْهِ تَبَسَّمَ تَبَسُّمَ المُغْضَب» ِوفيه أن" التبسم قد يكون عن الغضب كما يكون عن التعجب والسرورو" زاد المعاد 3/504 وفيه الاشارة إلى أن غضبه كان لعارضٍ وإلا فخُلقه العفو والصفح والتجاوز عن زلات الناس ولذلك لم يقطع عادته في اشاعة معاني اللين والرحمة والرأفة والرفق والشفقة حتى في حال العقوبة والغضب، والله أعلى وأعلم.







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:10 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط