img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ بن حنفية العابدين –حفظه الله-
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-14-2019, 11:25 PM   رقم المشاركة : 151
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: خواطر متجددة تحت عنوان" عبر و فكر "

الخاطرة 140
إعراضنا عن الشرع كبير، وابتعادنا في انظمتنا السياسية وغيرها عن الحق لا يخفى، ومع هذا فعلى من يخاطب المسلمين وهو أهل هذا البلد أن يذكرهم بأحكام ربهم لعلهم يتقون .
والناظر فيما ذكره العلماء من الشروط التي يجب أن تتوفر في الحاكم يلفي معظمها مفقودا، لكن هذا الواقع المر لا يصح أن يدفعنا إلى اليأس والتبرم بكل شيء، لا نملك إلا أن نذكر الناس وهم مسلمون بما كان عليه سلفهم من اتباع الحق والحرص عليه، ومن ذلك أن نصب الحاكم من الواجبات المؤكدة، بل قال القرطبي رحمه الله: "إنه ركن من أركان الدين، الذي به قوام المسلمين"، وكما دل على هذا الأمر الشرع؛ فقد دل عليه العقل، وجرى به عرف كل الدول اليوم .
فالحاكم هو الذي يتولى مع معاونيه أمور الأمة، فيقيم العدل، ويوصل الحقوق إلى أصحابها، ويقمع المجرمين، وتجتمع عليه الكلمة، ويطاع في المعروف، أما التأخير فيقوى به الاختلاف ويزداد الافتراق .
لا يصح أن يشغل عن هذه المهمة العظيمة شيء، ولاسيما الأمور التي يزداد معها الانقسام، ويقوى التحزب، مع كثرة التفسيرات الخاطئة لما يعجل من الإصلاح، كهذا الذي يجري في بلدنا، إلا ما لا بد منه مما يعظم شره، كمنع السفر عن المشبوهين، ووضعهم تحت المراقبة ونحو ذلك .
فكما أن نصب الحاكم واجب فإن المبادرة به من غير تأخير واجبة أيضا، وفي تاريخ المسلمين وقائع تدل على المسارعة إلى ذلك، وتقديمه على غيره من الأمور المهمة، وأكتفي بذكر مثالين :
* أولهما: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم توفي يوم الإثنين بعد الزوال، ودفن ليلة الأربعاء، ولم يدفن إلا وأبو بكر الصديق رضي الله عنه قد بويع خليفة بيعة خاصة في سقيفة بني ساعدة، ثم بويع البيعة العامة في المسجد، قال ابن كثير: "ذكر أمور مهمة وقعت بعد وفاته وقبل دفنه"، ثم أورد اختلاف المهاجرين والأنصار فيمن يكون خليفة، وانتهاء الأمر إلى مبايعة أبي بكر، وقال: "اشتغلوا ببيعة الصديق بقية يوم الإثنين، وبعض يوم الثلاثاء، فلما تمهدت، وتوطدت، وتمت؛ شرعوا بعد ذلك في تجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مقتدين في كل ما أشكل عليهم بأبي بكر الصديق رضي الله عنه".
* وثانيهما: هو الذي سار عليه الخليفة الراشد علي رضي الله عنه حين أبى بعض الناس مبايعته حتى يقتص من قتلة عثمان، فأصر على إتمام بيعة من لم يبايعه قبل مقاتلة الخوارج الذين سفكوا دم عثمان، لأن الأمر قد يطول، ولحاجة القتال إلى اجتماع الكلمة على إمام واحد، وحشد القوة اللازمة له، فهذا فيه قدوة لنا كي نسارع إلى نصب الحاكم الذي به ينتظم أمرنا بالطريقة التي يصل فيها إلى الحكم من يرتضيه الناس .
ليلة 10 رمضان 1440
بن حنفية العابدين







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 05-18-2019, 11:29 AM   رقم المشاركة : 152
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: خواطر متجددة تحت عنوان" عبر و فكر "

الخاطرة 141
ما ذا يريد هؤلاء المتهورون؟، وما هذا الذي يختلقونه فيفترون على الله الكذب؟، ولم ينسبونه للإسلام؟، أيظنون أنهم قادرون على التشكيك فيما لا يجوز أن يمتري فيه مسلم؟، المعلوم من الدين بالضرورة هو الحد الأدنى والجامع الأعظم بين المسلمين، لا يعذر أحد بجهله، لم تخالف فيه فرقة من فرقهم على كثرتها واختلافها، فمن أنكره فليس بمسلم، وقد توعد الله على مخالفة المسلمين بأعظم العقوبات في قوله: "ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا".
لو كان هؤلاء يهودا أو نصارى أو أعلنوا انتماءهم إلى غيرهما من الملل - والكفر ملة واحدة - ما اهتممنا بأكاذيبهم، ولا احتجنا إلى دفع بهتانهم، أما أن يتكلموا زاعمين أنهم مسلمون، وهم يجهلون ما لا يجوز أن يجهله عوام الناس، ثم يتبجحون بأنهم مختصون في الشريعة، أو من نخبة المثقفين؛ فقبحا لهم وترحا .
يقولون عن حجاب المرأة عادة، وعن الصوم اختيار، وعن الردة حرية، ويقولون غير هذا مما لم يقل به مسلم، ألا تسأل عن مقصودهم؟، أولا تعجب أن حكام المسلمين بل معظمهم لا يمنعون الناس من الإفطار في رمضان، ولا يلزمون امرأة بالستر، ولا يقيمون حدا من حدود الله، ويفرطون في الكثير من تلك الأحكام، ومع ذلك يتعب هؤلاء خيلهم فيما ترى، السبب يغيظهم التزام سكان هذا البلد بأحكام الله اعتقادا، والكثير منهم عملا وتطبيقا، يهولهم منظر هذه البقية المتمسكة بدينها في هذا الزمن العصيب، والقابض على دينه فيه كالقابض على الجمر، يرعبهم أن تعمر بيوت الله بالمصلين، في مساجد بلغت سبعة عشر ألفا، وأن يقبل الجزائريون على صوم رمضان، لا يتخلف عنه إلا الشاذ، وأن تعم الوطن موائد الإفطار في البدو والحضر، وأن يتسابقوا على الحج والعمرة بعشرات الآلاف في كل موسم، وأن يكثر فيهم حفظ القرآن الكريم والعناية بتجويده، وتكريم حفظته، على نحو لم تعرفه بلادنا من قبل، وأن يقتحم الدعاة ميدان الإعلام بعد أن كان حكرا على أهل النفوذ والمال، فيلاحقون أهل الباطل، ويذودون عن حياض الإسلام، هي جبهة مضادة ومقاومة تلقائية لا قائد لها إلا الإيمان، والاطمئنان، والحق الغلاب .
يريدون اقتلاع هذه الأحكام من نفوس الناس، لأن أعظم علاقة تربط المسلم بأحكام الله هي اعتقادها، وهم يعلمون أن الاعتقاد هو المنطلق في إقامتها، والدعوة إليه، عموما متى يسر الله تعالى الحكم الراشد للمسلمين، أو خصوصا متى نالت رحمة الله عبده بتوبة وإنابة، ولأن اعتقاد الأحكام هو الفارق في المعلوم من الدين بالضرورة بين المسلم وغيره، فلما أعجزهم أن يصدوا عن هذه الأحكام قهرا وغلبة، وبكيد عظيم اصطنعوه، واعانهم عليه قوم آخرون خلال تسعينيات القرن الماضي؛ غيروا أسلوب المكر، هم يجهلون أن رسوخ الإسلام في نفوس الجزائرين أقوى من رسوخ الجبال، وأن المعاصي أدران سريعة الزوال، وما كان لمكرهم أن تزول منه الجبال:
يا ناطح الجبل العالي ليوهنه ** أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل !!.
12 رمضان 1440
بن حنفية العابدين







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 05-18-2019, 04:41 PM   رقم المشاركة : 153
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: خواطر متجددة تحت عنوان" عبر و فكر "

اعترض طريقي بعضهم يوم أمس في مدينة سعيدة، فجرى بيني وبينه هذا الكلام، فرأيت تسجيله من غير تصرف كبير، لما له من صلة اليوم بحمل بعض الأعمال النافعة للبلد على ما يتأول ويظن .
* قال: السلام عليكم، أنا أعرفك!، ما ذا تقول عما يجري في البلد؟ .
* قلت: وعليكم السلام ورحمة الله، أسأل الله أن ينتهي إلى خير، لكن بعض الناس يريد نشر الفوضى، وإحراق البلد، لأنه لا يرضيه شيء، ولا أعمم، ولن يبلغ مراده إن شاء الله .
* قال: أنت تحب الدولة ! .
* قلت: نعم، أحب بلدي، وإن جار علي، والدولة ليست فلانا ولا فلانا ممن ظلم وأفسد .
* قال: إيه!!، لهذا رأيتك تحمل شعارا على صدرك يوما ما ! .
* قلت: نعم، لعله شعار ملتقى شاركت فيه .
* قال: ما هو هذا الملتقى؟ .
* قلت: قد يكون ملتقى نظمته جمعية من الجمعيات .
* قال: أتدري أن الدولة تنشئ الجمعيات لخدمة أغراضها، لا لنفع الناس؟ .
* قلت: ليكن، اسألني عن عملي لا مقصود غيري، وربي يعلم قصدي .
* قال: وهل تريد الدولة نفع اليتامى بإنشاء جمعية كافل اليتيم مثلا ؟ .
* قلت: ولم لا؟، وهل نترك فعل الخير لأن الدولة تريد بتسهيله أمرا آخر، أو نرفض اعمال البر بهذا التأويل ؟ .
* قال: إذن، كل على نيته .
* قلت: صدقت، التقينا .
ثم حاولت أن أختم النقاش بما بدأني به فقلت: ينبغي أن تحب بالشرع لا بالعاطفة .
* قال: أنا لا أحب بالعاطفة، أحب بالشرع .
* قلت: تعلم الشرع كي تجعله مرجعا فيما تحب وما تكره .
* قال: آه!!، الدين أمور محدودة!، تريدون أن تدخلوه في كل شيء!، فآثرت الانقطاع لأني صائم .
12 رمضان 1440
بن حنفية العابدين







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 02:35 PM   رقم المشاركة : 154
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: خواطر متجددة تحت عنوان" عبر و فكر "

الخاطرة 142
شكونا إليهم خراب العراق
فعابوا علينا شحوم البقر
فكانوا كما قيل فيما مضى
أريها السها وتريني القمر
مما يستعظمه الذين يبغون للبلد العنت، تدخل المؤسسة العسكرية في السياسة، ثم لا يرون بأسا أن يغرقوا فيها، وأن يلعبوا بمصطلحاتها، وأن يظهروا في صورة الحريص على رسومها
فليتحدث فيها القاصي والداني، إلا هذه الهيئة التي أوجب عليها الدستور أن تتفرج على ما يفعل المغرضون بالبلد، وبعقول الدهماء، كل هذا وهم لا يجمعون على الاستماع لأحد، ولا يثقون بأحد، ولا يقبلون أن يتكلم باسمهم أحد، فلا آمر، ولا ناهي، إلا فخامة الشعب (!) كما يكذبون على الناس، وقد اغتر بهم الكثير، وشاركهم بعض الإسلاميين كما يدعون، يقولون الشعب قد استعاد السلطة، كلمة جميلة لكنها أشبه بالسراب، وهي الفوضى بعينها، فلنقف ضد الفوضى.

أقول هذا مع أن المتتبع لأحداث بلادنا يعلم أن قيادة الجيش التي هي عضو في المجلس الأعلى للأمن لم تتدخل من غير اعتماد على النظم والقوانين التي تحكم البلد، بل كان المرجع فيما صدر عنها هو ما تقرر في اجتماع المجلس الأعلى للأمن غداة استقالة الرئيس مباشرة، وقد تحدثت عنه وسائل الإعلام؛ وهو ثلاثة أمور، أعظمها الحرص على حماية مؤسسات الدولة، وضمان استمرارها في أداء مهامها بصورة عادية، ووقايتها من المخاطر المحدقة، مما فوّت على المتربصين المندسين في صفوف المحتجين - والله أعلم بما يبيتون - ما كانوا يؤملونه من انهيار هذه الهيئات، والوصول بالبلاد إلى الهاوية .
أما الأمر الثاني الذي تقرر في ذلك الاجتماع فمحاربة الفساد، وقد سار الأمر الأول كما ينبغني ولله الحمد، واتخذت خطوات جدية في تنفيذ الأمر الثاني ،والأمر الثالث التوقي من عودة الأعمال التخريبية بدخول عناصر من الدول المجاورة
فلِم الاعتراض على أن تحرص تلك المؤسسة على تنفيذ ما تقرر؟، وأن يكون موضوع حديث من تكلم من قادتها في شؤون البلد ؟
لا يظن ظان أن كل من دعا إلى تأييد هذه الهيئة أو تلك أنه راض عنها، أو أنه من المدّاحين الذين يحثی في وجوههم التراب، لكن هل البديل لهذا الرضا المفقود هو هذا العبث الذي طال أمده ؟
أقول مرتاحا إن على قيادة الجيش إذا ما تأجلت الانتخابات أن تتجاوز هذا اللغط، وأن تبادر بالدفع نحو حوار يسفر عن هيئة تشرف على تنظيم الانتخابات في القريب العاجل وظني أن كل طريق للخروج مما نحن فيه لا ينتهي إلى شيء نافع دون إشراف الجيش .
كتبت هذا منذ أيام، وتعطل نشره بسبب السفر، فلما جاء العزم على المضي في تنظيم الانتخابات في وقتها، فلنساند هذا المسار، بعيدا عن الأوهام التي يغرق فيها المغرضون، ويعجب بها الجاهلون .

بن حنفية العابدين
المدينة في 17 رمضان 1440







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:33 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط