img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ الحَدِيثِ وعُلُومِهِ. > مجالس مصطلح الحديث.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-18-2017, 04:43 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي دورة تدريس علوم الحديث

دورة تدريس علوم الحديث

الحلقة (1 )

وهي المقاصد المهمة التي تُبنى عليها بعض الحقائق، وقد نظمها الصبَّان بقوله:
إِنَّ مَبَادِئَ كُلِّ فَنٍ عَشَـــرَه الحدُّ والموضوعُ ثم الثَّمـــره
ونسبةٌ وفضلهُ والواضـــعْ والاسمُ واسْتمدادُ حكمُ الشــارعْ

مسائلٌ والبعضُ بالبعض اكتفى ومَن درى الجميعَ حاز الشرفــا
وأقول :
حد " مصطلح الحديث" : العلم الذي يبحث في حال الراوي والمروي من حيث القبول والرد.
ولذا فهو مقدمة لعلم الحديث الذي ينقسم إلى نوعين :
الأول علم الحديث رواية : وهو علم يختص بنقل الخبر وضبطه وتحرير ألفاظه وتدوينه.
وواضع هذا النوع على المشهور : الحافظ أبو بكر محمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، المتوفى عام 124هـ ، حيث جمع سنة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- ودونها بأمر أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز ، لكن كتابه الذي جمعه مفقود ، ثم تلاه أئمة الإسلام كالإمام مالك وعبد الرزاق الصنعاني وابن جريج وغيرهم كثير.
النوع الثاني علم الحديث دراية : وهو علم يبحث في حقيقة نقل الرواية وشرطها ونوعها وحكمها وحال ناقلها وشرطه وأنواع مروياته وفقهها.
وواضع هذا النوع : القاضي أبو محمد الحسن بن عبد الرحمن الفارسي الرامهرمزي المتوفى عام 360هجرية ، وقد ألف فيه كتابه الموسوم بـ: المحدث الفاصل بين الراوي والواعي.
ولتوضيح النوعين السابقين يمكن وضع هذا المثال :
قال الإمام البخاري في صحيحه : حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال حدثنا سفيان قال حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول : سمعت عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- على المنبر قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول :" إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرىء ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه".
فسند الحديث يبدأ بالحميدي وينتهي بعمر بن الخطاب عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
ومتن الحديث يبدأ بقوله "إنما" وينتهي بقوله " هاجر إليه".
فعلم الحديث دراية : يبحث في هذا الخبر وأمثاله من حيث نقله بحدثنا وأخبرني وعن وقال وسمعت ونحوها ، وشروط من ينقل أو يروي مثل هذه الرواية من حيث أنه سمعه أو أخذه بالعرض أو الإيجازة، ونوع هذه الرواية من حيث الاتصال أو الانقطاع.
وحكم هذا الخبر هل هو حديث صحيح أو ضعيف.
وحال رجال السند هل هم ثقات أم لا.
كما يناقش شروط التحمل والآداء للرواية وأنواع المرويات من مرفوع وموقوف ومقطوع مع شرح الحديث وفقهه، هذا كله يختص بعلم الحديث دراية.
أما علم الحديث رواية : فيختص بنقل مثل هذا الخبر كما فعل البخاري ، فإنه نقل هذا الحديث عن شيخه الحميدي وضبط لفظه وأودعه كتابه وهذا هو علم الحديث رواية ، فهو يختلف تماماً عن علم الحديث دراية.
موضوع علم الحديث رواية : جمع ما جاء عن رسول الله –عليه الصلاة والسلام- من الأحاديث مع ضبط ألفاظها ورواياتها.
وأما موضوع علم الحديث دراية فـ: دراسة حال الراوي والمروي.
ثمرة علم المصطلح : تمييز الأخبار الواردة من حيث الصحة والضعف.
نسبته : ينسب هذا الفن إلى علوم الشريعة الاصطلاحية.
فضله : يتمخض فضله في الحفاظ على أحاديث رسول الله –عليه الصلاة والسلام- ، التي بمعرفتها على أسس صحيحة نتوصل إلى فهم الشريعة وشؤونها المختلفة ، وكما يقال : شرف العلم بشرف
المعلوم.
استمداده : من أحوال السند والمتن درايةً ، ومن أقوال وأفعال وتقارير وصفات رسول الله -عليه الصلاة والسلام- روايةً.
حكمه : فرض كفاية ، إن قام به البعض سقط الإثم عن البعض الآخر ، ويتعين عند الانفراد حتى يتميز الصحيح من الضعيف.
مسائله : قواعده المختلفة وقضاياه الحديثية.
وللكلام بقية أستأنفه في حلقة قادمة بإذن الله، وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
(تنبيه للاشتراك في الدورة شاركنا عبر الصفحة اعلاه على الفيسبوك).
**** للاشتراك في جوال الفوائد ارسل كلمة اشتراك للواتس رقم +966572877676 *** وجزى الله خيرا من نشر هذا المقال والرقم حتى تعم الفائدة****







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 09-28-2017, 05:18 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دورة تدريس علوم الحديث

قواعد في التشريع الإسلامي
الحلقة (2)

بقلم الدكتور : صادق بن محمد البيضاني
https://m.facebook.com/story.php?sto...07112816037530

عنوان الحلقة : الفتوى بالنص ما أمكن لا بأقوال الخلق

نقل جماعة من أهل العلم بعض النقول التي يؤكد فيها أئمة العلم والاجتهاد حرمة التقليد متى ما صح الدليل، وصرحوا أن الفتوى لا بد أن تكون بالنص لا بأقوال الخلق، وأنه لا يقدم إلا قول الله وقول رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله ، واتقوا الله ، إن الله سميع عليم"(1).

بل مَنْ قدَّم قوله ، أو قول شيخه ، أو قول أحد من الناس في الأحكام على قول الله وقول رسوله ، فقد تسبب في بطلان قبول عمله إذا خالف التشريع.

قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ، وأطيعوا الرسول ، ولا تبطلوا أعمالكم"(2).

وقد أحسن من قال :

العلم قال الله قال رسولـــــهُ .... قال الصحابةُ ليس بالتمويــــهِ

ما العلمُ نصبَكَ للخلاف سفاهــةً .....بين الرسولِ وبين قولِ سفيــــهِ

قال ابن قيم الجوزية في إعلام الموقعين (4/150) : " ينبغي للمفتي أن يفتي بلفظ النص مهما أمكنه فإنه يتضمن الحكم والدليل مع البيان التام فهو حكم مضمون،له الصواب متضمنٌ للدليل عليه في أحسن بيان، وقول الفقيه المعين ليس كذلك.

وقد كان الصحابة والتابعون والأئمة الذين سلكوا على منهاجهم يتحرون ذلك غاية التحر.

حتى خلفت من بعدهم خلوف رغبوا عن النصوص واشتقوا لهم ألفاظاً غير ألفاظ النصوص فأوجب ذلك هجر النصوص.

ومعلومٌ أن تلك الألفاظ لا تفي بما تفي به النصوص من الحكم والدليل وحسن البيان فتولد من هجران ألفاظ النصوص والإقبال على الألفاظ الحادثة وتعليق الأحكام بِها على الأمة من الفساد مالا يعلمه إلا الله.

فألفاظ النصوص عصمة وحجة ، بريئة من الخطأ والتناقض والتعقيد والاضطراب.

ولما كانت هي عصمة - عهدةُ الصحابة وأصولهم التي إليها يرجعون كانت علومهم أصح من علوم من بعدهم وخطؤهم فيما اختلفوا فيه أقل من خطأ من بعدهم، ثم التابعون بالنسبة إلى من بعدهم كذلك وهلم جراً.

ولما استحكم هجران النصوص عند أكثر أهل الأهواء والبدع كانت علومهم في مسائلهم وأدلتهم في غاية الفساد والاضطراب والتناقض .

وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سئلوا عن مسالة، يقولون : قال الله كذا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كذا، أو فعل رسول الله : كذا، ولا يعدلون عن ذلك ما وجدوا إليه سبيلاً قط"اهـ

وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
**** للاشتراك في جوال الفوائد ارسل كلمة اشتراك للواتس رقم +966572877676 *** وجزى الله خيرا من نشر هذا المقال والرقم حتى تعم الفائدة****







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 09-28-2017, 05:20 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دورة تدريس علوم الحديث

الجامع المختصر في صحيح وضعيف السنة والأثر

الحلقة (3)

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني
https://m.facebook.com/story.php?sto...07112816037530

[21] عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال : جاء غلام([1]) إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني أحج، فمشى معه النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا غلام زَوَّدَكَ اللهُ التقوى وَوَجَّهَك الخيرَ ، وكَفَاكَ المهم، فقال : رجع الغلام وسلّم على النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا غلامُ قَبِلَ اللهُ حَجَّكَ ، وغَفَرَ ذَنْبَكَ ، وأَخْلَفَ([2]) نَفَقَتَك.

حديث حسن لغيره [ وقوله : قَبِلَ اللهُ حَجَّكَ – إلى آخره – ضعيف ]
أخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة، والطبراني في كتاب الدعاء، وكذا في المعجم الأوسط، وفي المعجم الكبير.

وانظر تخريجي له مفصلاً في " أحكام التهنئة في الإسلام"، حديث رقم (13)".

[22] وعن عروة بن مضرس قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بمنى فقال: أفْرَخَ رَوْعَك([3]) يا عروة.

حديث ضعيف

أخرجه الطبراني في المعجم الكبير.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المذكور أعلاه، حديث رقم (11)".

[23] وعن مالك قال : لقي طلحةُ حماداً ، فقال : بر نُسُكك.

أثر صحيح

أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، أثر رقم (77)".

[24] وعن محمد بن كعب القرظي قال : حج آدم عليه السلام ، فتلَقْته الملائكة، فقالوا : بَرَّ([4]) نُسُكُكَ([5]) يا آدم.

أثر ضعيف
أخرجه الشافعي في كتاب الأم، وهو في مسنده أيضاً، والبيهقي في السنن الكبرى.

وإسناده صحيح إلى محمد بن كعب القرظي ، وليس له حكم الرفع؛ فلا يصح رفعه.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، أثر رقم (12)".



[25] وعن ابن عمر رضي الله عنهما : أنه كان يقول للحاج إذا قدم : تَقَبَّلَ اللهُ نُسُكَكَ، وأَعْظَمَ أجرَك، وأخلفَ ([6]) نفقتك.

أثر ضعيف
أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه، وعبد الرزاق في المصنف.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، أثر رقم (14)".
[26] وعن سلمة رضي الله عنه : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بايع لعثمان بإحدى يديه على الأخرى، فقال الناس: هنيئا لأبي عبد الله! يطوف بالبيت آمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو مكث كذا وكذا سنة ما طاف حتى أطوف".

حديث ضعيف

أخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه، والطبراني في معجمه الكبير، وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني ، وأبِو الشيخ الأصبهاني في أخلاق النبي وآدابه، وابن عساكر في تاريخ دمشق، وغيرهم.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، حديث رقم (50)".

[27] وعن شعيب بن يحيى قال : " قدم يعقوب بن الأشج فدخل على عيسى بن أبي عطاء فسلم عليه -وكان على مصر وكان من أهل المدينة- فقال له عيسى : هنيئاً لكم تغزون وترابطون([7]) ولا نقدر نغزو أو نرابط".

أثر حسن

أخرجه البيهقي في شعب الإيمان، ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، أثر رقم (70)".

[28] وعن عروة قال : لما قَفَلَ([8]) رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابُه من بدر، واستقبلهم المسلمون بالروْحاء([9]) يهنئونهم.

حديث ضعيف
أخرجه الحاكم في مستدركه.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، حديث رقم (15)".

[29] وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله عليه الصلاة والسلام في غزوة ، ولما دخل استقبلتُه ، فأخذت بيده، فقلت : الحمد لله الذي نصرك وأعزك وأكرمك.

حديث ضعيف
أخرجه أبو داود في سننه، والنسائي في الكبرى، وفي عمل اليوم والليلة، وابن السني في عمل اليوم والليلة، وابن حبان في صحيحه، وأبو يعلى في مسنده.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، حديث رقم (16)".

[30] وعن عبد الله بن أبي سفيان مولى بن أبي أحمد قال : لقي أسيد بن الحضير رسول الله عليه الصلاة والسلام حين أقبل من بدر فقال : الحمد لله الذي أَظْفَرَكَ وأَقَرَّ عَيْنَك.

حديث ضعيف
أخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى.

وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، حديث رقم (17)".

وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
________________
[1] صبي.
[2] عوض.
[3] زال عنك ما كنت تخافُ وتحذرُ.
[4] قوبل بالثواب.
[5] حجك.
[6] عوض.
[7] الرِّبَاط : ملازمة ثَغْر العدو وهي موضع المخافة من سهولة دخول العدو كالفتحات، والمواطن الضعيفة.
[8] رجع.
[9] موضع على مسافة من المدينة.
**** للاشتراك في جوال الفوائد ارسل كلمة اشتراك للواتس رقم +966572877676 *** وجزى الله خيرا من نشر هذا المقال والرقم حتى تعم الفائدة****







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 09-28-2017, 05:21 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دورة تدريس علوم الحديث

دورة تدريس علوم الحديث

الحلقة (5)

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني
https://m.facebook.com/story.php?sto...07112816037530


شبهة حول الإمام المحدث الزهري

أثار بعض المستشرقين شبهةً حول تدوين السنة، فقالوا : المؤرخون المسلمون يقولون إن السنة لم تدون إلا في عهد الحافظ محمد بن مسلم الزهري وبين الزهري ومحمد -عليه الصلاة والسلام- أكثر من مائة عام ، فكيف تكون السنة محفوظة والزهري لم يدرك النبي -عليه الصلاة والسلام- ؟!

والجواب : أنها شبهة داحضة من عدة جهات :

االجهة الأول : أن روايات الزهري كانت سماعاً بواسطة مشايخه عن تابع التابعين عن التابعين عن الصحابة بالأسانيد المحفوظة ، ولم يرو عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- مباشرة.

الثانية : أن بعض الصحابة كما تقدم في الحلقة الرابعة كانوا يكتبون، ومنهم من يحفظ ، فينقل عنهم التابعيون كتابة أو مشافهة ، وعن التابعين أو تابعيهم أخذ الزهري وغيره.

الثالثة : أن الزهري إنما روى بعض مسموعاته ولم يرو أحاديث السنة كلها ، فهناك الكثير من الروايات الصحيحة التي هي عن غير الزهري.

الرابعة : أن الكتاب الذي قيل إن الزهري جمعه مفقود ، ولو كان محفوظاً لما كان هو السنة دون غيره من الأحاديث باتفاق المحدثين.

وهذا يعني أن السنة حفظها أئمة كثيرون ، وتناقلوها كتابةً ومشافهةً بأسانيد متصلة ، وأن الزهري إمام من أولئك الأئمة ، جمع ما وقف عليه من المرويات ولم يجمع سنة النبي -عليه الصلاة والسلام- كلها ولم يتفوه بذلك إمام معتبر ، فبئس ما قال المستشرقون.

وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
**** للاشتراك في جوال الفوائد ارسل كلمة اشتراك للواتس رقم +966572877676 *** وجزى الله خيرا من نشر هذا المقال والرقم حتى تعم الفائدة****







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط