img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ العِلْمِ النَّافِعِ لِشُيُوخِ ودُعَاةِ أَهْل السُّنَّةِ بالجَزَائرِ –حَفِظَهُمْ اللهُ-. > مجالس فضيلة الشيخ أبي عبد الرحمن محمد بن خدة –حفظه الله –
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2017, 09:56 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو مالك إبراهيم الفوكي
أَخُوكُم.







أبو مالك إبراهيم الفوكي غير متواجد حالياً

tfrigh [مادة مفرغة] (السواك) / لفضيلة الشيخ أبي عبد الرحمن محمد بن خدة -حفظه الله-

بسم الله الرحمن الرحيم

قال فضيلة الشيخ أبو عبد الرحمن محمد بن خدة -حفظه الله-:
( قال (وَالسّْوَاك) مفرد يجمع على سُوك، وسوُكٌ بضم الواو وتخفيفها، وهو عود وأفضله من شجر الأراك، واستعماله سنة، وقد قال صلى الله عليه وسلم (لولا أنْ أشقَّ علَى أُمَّتي لَأَمَرْتُهم بالسواكِ مَعَ كُلِّ وضوءٍ) [صحيح ابن خزينة 140: إسناده صحيح]، وفي رواية الصحيحين (عند كل صلاة) [متفق عليه]، وقال أبو موسى الأشعري (أتيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فوجدتُه يستنُ بسواكٍ بيدِه، يقولُ: أُعْ أُعْ، والسواكُ في فيه كأنه يَتَهوَّعُ) [صحيح البخاري 244] أي يتقيأ.

وكان مواضبا على السواك صلى الله عليه وسلم، فقام في الناس خطيبا واستاك صلى الله عليه وسلم، وسئلت عائشة رضي الله تعالى عنها: بماذا كان يبدأ به صلى الله عليه وسلم إذا دخل البيت، قالت (السواك)، وكان سواكه عند رأسه فإذا قام من الليل استاك صلى الله عليه وسلم، وكان يكثر على الصحابة في أخذ السواك، حتى قال (أكثرت عليكم في السواك) [صحيح البخاري 888]، ونزل عليه جبريل بالحث والترغيب في السواك، وفي رواية فيها ضعف (لقد أمرتُ بالسِّواكِ حتَّى خشيتُ أن أدردَ) [صحيح الترغيب 214: حسن لغيره] أو نحو هذا المعنى لكن فيه ضعف، فحكمه أنه سنة، ومرغّب فيه.

وجاء أن الأفضل أن يكون من عود الأراك الذي فيه ذوق حار، فهذا أحسن ويجزئ من غيره من العود والشجر إن كان يؤدي المقصود، وقيل إن أفضله أن يكون طوله نحو شبر تقريبا، وكان بعض الصحابة يستاك ويجعل سواكه موضع القلم أي بين أذنه ورأسه.
وأما طريقة الاستياك فاختلفوا، فقيل: يستاك باليمين، وقيل: يستاك باليسار، وأكثر أهل العلم على ذلك كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وهو الموافق للقاعدة المطردة في الشرع: أن ما كان من أفعال الخير فإنها تفعل باليمين، وما كان فيه إزالة أذى وقذر فإنه يكون باليسار، فالأكثر أنه يكون باليسار، وبعضهم قال: إذا استاك من باب السنة فإنه يستاك باليمين، وأما إذا استاك قصد إزالة الأذى والقذر الذي في فمه من أثر أكل ونحوه فإنه يستاك باليسار، وهذا قول فيه وجاهة وهو اختيار شيخنا ابن عثيمين رحمه الله، ولكن الذي يظهر أقوى هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، ألا وهو أن الاستياك يكون باليسار، لكن يبدأ بالجهة اليمنى، لقول عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحب التيامن في شأنه كله، والتيامن يشمل جعل اليمين كالآلة، فيُعمل الشيء باليمين، ويشمل أيضا البدء باليمين، فالتيامن هاهنا هو أن يستعمل السواك بيساره، ويبدأ بالجهة اليمنى، وجاء في الحديث (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يعجبُه التيمُّنُ في تنعلِه وترجلِه...] [بزيادةِ]: وسواكِه) [حاشية بلوغ المرام لابن باز ص82: إسناده صحيح على شرط الشيخين] لفظة سواكه هذه زادها ورواها أبو داود لكن تفرد بها بعض الرواة مسلم بن إبراهيم الفراهيدي ولا يقوى على المخالفة كما قال بعض أهل العلم، فالأقوى أن هذه اللفظة فيها نظر، لكن يقال إن التيامن المقصود هنا هو البدء بالجهة اليمنى، واستعمال السواك يكون باليسرى.

وأما مواضعه فعند الوضوء، وعند الصلاة، وعند قراءة القرآن، وعند دخول البيت، وإذا استيقظ من نومه، وأيضا في المواضع التي تتغير فيها رائحة الفم، وكذا قالوا في المجامع، في المجالس الجامعة له أن يستاك، حتى يكون طيب الرائحة لا يتأذى الناس منه، هذه جملة مواضعه التي جاءت في السنة.

وفضله كان يرى في فم النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا، وفي حديث عائشة أنه صلى الله عليه وسلم قال (السِّواكُ مَطهرةٌ للفمِ، مَرضاةٌ للرَّبِّ) [صحيح النسائي05: صحيح].

[من سلسلة "شرح متن: فصول في الآداب ومكارم الأخلاق المشروعة"]
تفريغ أخيكم إبراهيم أبي مالك الفوكي.







التوقيع

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:48 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط