img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > مَجَالِسُ اللُّغَةِ العَرَبِيَّةِ وعُلُومِها > مجالس علم النحو.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-26-2015, 08:09 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي شرح ألفية ابن مالك - الدرس الأول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي مكنني منذ سنوات أن أشهد شرح الفية ابن مالك عند شيخنا الفاضل ذي الخلق الرفيع
أبي عبد الرحمن محمد بن طاهر بن خدة الجزائري
وهو أول شرح أدرسه للألفية وأول شرح أدرسه عند الشيخ محمد - حفظه الله -
فدفعني ذلك إلى النظر في شرح ابن عقيل بتعليق محمد محي الدين عبد الحميد و حاشية ابن حمدون على شرح المكودي وعدة السالك إلى تحقيق أوضح المسالك لابن هشام تأليف محمد محي الدين عبد الحميد وشرح الشيخ محمد بن صالح بن العثيمين
رحمة الله عليهم وعلينا أجمعين .
إلا أنني لما تجاوزت الأبيات الأولى صرت أقتصر على شرح ابن عقيل وعدة السالك لما فيها مما يغني عن غيره كما هو معلوم عند من عرف محتواها ومحتوى غيرها .
فأحببت أن أنشره بين يدي إخواني ليبدوا فيه رأيهم .. وإني بطرحي له هنا في هذا الموقع العزيز علينا لا أدعي علماً ولا مرجعية في هذا العلم .. فإن في غيري غنية عني وهم كثر كثر .. وأنا في انتظار ملاحظات الإخوة .






آخر تعديل أبو سلمى رشيد يوم 08-26-2015 في 08:17 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2015, 08:10 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شرح ألفية ابن مالك في النحو والصرف

إن شاء الله أتجاوز المقدمة
* * *
بسم الله الرحمـــن الرحيم
ألفية ابن مالك في النحو والصرف

1 ـ قال محمد هو ابن مـــالك * * * أحمد ربي الله خير مـــــالك
2 ـ مصليا على النبي المصطفــى * * * وآله المستكملين الشرفــــا
3 ـ وأستعين الله في ألفيـــــة * * * مقاصد النحو بها محويـــــة
4 ـ تقرب الأقصى بلفظ موجــز * * * وتبسط البذل بوعد منجـــز
5 ـ وتقتضي رضا بغير سخـــط * * * فائقة ألفية ابن معطــــــي
6 ـ وهو بسبق حائز تفضيـــلا * * * مستوجب ثنائيَ الجميـــــلا
7 ـ والله يقضي بهبات وافــــرة * * * لي وله في درجات الآخــــرة

افتتح ابن مالك رحمه تعالى ألفيته بالبسملة اقتداء بكتاب الله عز وجل وبهدي النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله وبالسلف الصالح رضي الله عنهم وأرضاهم.
ـ قوله (هو ابن مالك) يجوز للإنسان أن ينتسب إلى ما اشتهر به من آبائه وأجداده مع العلم بأبيه الأدنى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب).
ـ قوله (أحمد) الحمد وصف المحمود بالكمال مع المحبة والتعظيم وهو تعالى يحمد لاتصافه بصفات الجلال وكثرة إنعامه علينا.
ـ قوله (ربي الله ) لم يقل رحمه الله (الله ربي ) بل بدأ بالربوبية لأنها تتعلق با
لاستعانة أكثر لأنه هنا في مقام الاستعانة.

* ـ فائدة: الرب لغة هو المتصرف في ملكه ، و
إذا أريد بها الله تعالى فالمقصود الخالق المالك المدبر، الخلق المطلق و الملك المطلق والتدبير المطلق ، لأن خاق المخلوقين وملكهم وتدبيرهم قاصر في شموله وتصريفه لأنهم لا يملكون إلا ما تحت أيديهم وما عند غيرهم ليس لهم التصرف فيه ولا يملكون التصرف على ما يريدون في كل شيئ بل على حسب ما شرعه الله تعالى.
ـ قوله (خير مالك) أي خير من ملك.
ـ قوله (مصليا) صلاة الله على نبيه صلى الله عليه وسلم -على أحد القولين القويين فيها- هي ثناؤه عليه في الملأ الأعلى وليس المقصود منها الرحمة كمل يزعم البعض بل هي أخص من الرحمة و الدليل قوله تعالى : ( أولــئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة ) والأصل في العطف المغايرة ، ولايمكن أن يكون المقصود ( رحمات من ربهم ورحمة) .

* ـ فائدة: هذه الصلاة ليست شعارا للأنبياء فقط بل تكون لغيرهم تِـباعا لهم أو لسبب مثل ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد) وقوله تعالى( وصل عليهم
إن صلاتكسكن لهم ).
ـ قوله (النبي ) أصل النبي النبيئ مأخوذ من النبأ وهو الخبر أن النبي منبؤٌ منبئٌ ، منبؤ ٌمن خبر الله و منبئٌ للخلق عن الله ، وقيل
إن النبي ليس فيه تسهيل وأنه مأخوذ من النبوة وهي الارتفاع و ذلك الارتفاع رتبة النبي صلى الله عليه وسلم ، والصحيح أنه مأخوذ من هذا ومن هذا.
ـ قوله (المصطفى ) أصله المصتفى وهو مأخوذ من الصفوة وهو بمعنى المختار من الأنبياء ففيه معنى الانتقاء.
ـ قوله ( وآله ) أي أتباعه على دينه ، و
إذا قرنت بالأتباع فالمراد منها المؤمنون من قرابته ولا يتم المعنى ï؛‡لا بذلك.
ـ قوله ( المستكملين الشرفا ) استكمله أي أتى عليه وأتمه ، أي في الأخلاق والعبادات والمعاملات، وهنا يجوز الشُّـــرَفا و الشَّــرفا .

* ـ فائدة: هذا كله من آداب الدعاء قبل ذكر الحاجة.

ـ قوله ( وأستعين الله ) قال وأستعين الله ولم يقل وأستعينه ، فهنا رحمه الله أظهر في موضع ال
إضمار لأن مقام الدعاء ينبغي فيه البسط ، وقد طال الفصل بين الحمد والاستعانة فلو أنه قال: ( وأستعينه ) لتوهم الواهم أنه يستعين النبي صلى الله عليه وسلم ، وأستعين بمعنى أطلب العون ، وهذا مطابق تمام المطابقة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز).
ـ قوله ( في ألفية ) نسبة
إلى عددها أي في نظم ألفية ، وكما هو ظاهر فـإن ( في) بمعنى ( على) ، وهي لاتزيد على ألف بيت إلا بيتين فقط وهذا لايضر:
1 ـ أنه استشهد فيها ببيت لغيره.
2 ـ البيت الأول لايعد لأنه مقدمة.
3 ـ أن الكسر عند العرب يجبر ولا يعد.
ـ قوله (مقاصد ) جمع مقصد وهو المراد.
ـ قوله (بها محوية ) أي أنها حوت كل مقاصد النحو وجمعتها .
ـ قوله (تقرب الأقصى) أي البعيد عن الفهم و
إدراك والاستيعاب .
ـ قوله (بلفظ موجز) أي قصير قليل الألفاظ كثير المعاني.
ـ قوله (وتبسط البذل) أي توسع وتنشر العطاء بمعنى التسهيل والتيسير.
ـ قوله (بوعد منجز) أي الموفى بسرعة أي بلا تأخير من ابن مالك فقد بين رحمه الله أنها مع كل ما حوته سهلة.
ـ قوله (وتقتضي) أي تستلزم.
ـ قوله (رضا بغير سخط) أي الذي يقرؤها يرضى بما فيها رضا كاملا ليس معه سخط على مؤلفها.
ـ قوله (فائقة ألفية ابن معطي) في أنها أكثر جمعا للمسائل وفي أنها على بحرٍ واحدٍ بخلاف ألفية ابن معطي وهو من أئمة النحو رحمه الله تعالى بين القرن السادس والسابع الهجري في مدينة بجاية بأرض الجزائر بأفريقيا.
ـ قوله (وهو بسبق حائز تفضيلا مستوجب ثنائيا الجميلا ) ابن مالك رحمه الله يبين ما لابن معطي من فضل بسبب سبقه في نظم ألفيته في النحو لأنه بها فتح الباب للناس للسير على منواله فكان له فضل القدوة والأسوة فهو مستحق للثناء الجميل ، والثناء هو تكرار المدح.
ـ قوله (الجميلا) صفة مقيِّــدة لأن الثناء يكون في الخير ويكون في الشركما علمناه من حديث الجنازة التي مرت على الصحابة رضي الله عنهم ، لأنه لو كان الثناء في الخير فقط يكون (الجميلا) صفة كاشفة .
ـ قوله (والله يقضي) أي يحكم.
ـ قوله (بهبات وافرة ) الهبة العطية والمنحة ، والوافرة الكثيرة.
ـ قوله (لي وله) بدأ رحمه الله بنفسه للأحاديث الدالة على ذلك في الدعاء.
ـ قوله (في درجات الآخرة) أي يوم القيامة و الدرجات هي الطبقات من المراتب.

* ـ فائدة: نقل عن ابن مالك -رحمه الله تعالى- أنه لما وصل
إلى قوله (ابن معطي) قال: ( فائقة منها بألف بيت ) فاستغلقت عليه الأبواب ولم يستطع أن يواصل فجاءه رجل في المنام فأسمعه الأبيات فلم يستطع الزيادة فأكملها له :
فائقة منها بألف بـــــيت * * * والحي قد يغلب ألف ميــــت
فتفطن ابن مالك رحمه الله أنه ابن معطي فاستحي منه فغيرها فاستطاع إتمام البيات.
والله أعلم إن كانت هذه القصة ثابتة أم لا


* ـ فائدة: في قوله ( لي وله ) اعترض بعض المحشين على ابن مالك رحمه الله تخصيص نفسه وابن معطي بالدعاء وقالوا ليته قال بدلها: [ والله يقضي بواسع الرحمة لي وله ولجميع الأمة ] ، ولكن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى أجاب على هذا الاعتراض فقال أنه لا
إشكال في تخصيص الدعاء مادام لم يحجر واسعا كما فعل الأعرابي الذي بال في المسجد ، وزاد رحمه الله تعالى أن هذا التخصيص وارد بكثرة في السنة فليراجع في مظانه.

.../ يتبع بإذن الله ...
http://majaliss.com/showthread.php?p...ted=1#post1768








آخر تعديل أبو سلمى رشيد يوم 08-26-2015 في 08:18 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2015, 08:20 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي متواجد حالياً

Thumbs up رد: شرح ألفية ابن مالك في النحو والصرف - الدرس الأول

بارك الله فيك وأجزل لك المثوبة

سأتابعك حلقة حلقة إذا كان هناك ترو في بث الدروس







آخر تعديل سماعيل السلفي يوم 08-26-2015 في 08:21 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 08-26-2015, 10:32 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أبو مالك إبراهيم الفوكي
أَخُوكُم.







أبو مالك إبراهيم الفوكي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شرح ألفية ابن مالك في النحو والصرف - الدرس الأول

حفظك الله أخي رشيد .. واصل.






  رد مع اقتباس
قديم 10-03-2015, 04:07 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
أبو سلمى رشيد
مشرف






أبو سلمى رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شرح ألفية ابن مالك - الدرس الأول

الله يبارك فيكم
التالي من هنا
http://majaliss.com/showthread.php?p...ted=1#post1768






  رد مع اقتباس
قديم 02-15-2017, 02:20 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سعيد رشيد
نفع الله به






سعيد رشيد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شرح ألفية ابن مالك - الدرس الأول

بارك الله فيك و في جهودك و نفع بك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:01 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط