img img

تنبيه

السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ، نُرَحِّبُ بِجَمِيعِ أَعْضَاءِ "مَجَالِسِ العِلْمِ النَّافِعِ" وَزُوَّارِهَا، ونَدْعُوهُم للاطِّلَاع عَلَى بُنُود وقَوانٍينٍ المَجالِسِ ، وَفَّقَنَا اللهُ جَمِيعًا لحُسْنِ الإِفَادَةِ والاستِفَادَةِ

العودة   مَجَالِس العِلْمِ النَّافِعِ > المَجْلِسُ الإِسْلَامِي العَامّ > المجالس العامة.
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-18-2018, 06:08 AM   رقم المشاركة : 21
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

*الإصدار الجديد على موقعنا الإلكتروني دعوتنا أوّلاً*

*إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 379 على واحد بِعُنوان:*

*مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا(2)*

موضوعاتُ الشّريطِ :
1- صلاةُ المرأة خلفَ الرِّجال في مكان ضيِّق، وصلاةُ المرأة في بيتِها خيرٌ مِن صلاتِها في المسجد.
2- التّحذيرُ من اختِلاط الرِّجال بالنِّساء.
3- نشاطاتٌ اجتماعيّة فيها مخالفاتٌ شرعيّةٌ لجمعِ تبرّعاتٍ لِلمسلمِين.
4- رجلٌ يتعدَّى على المُصلِّين هل يجوز الاستعانة بشُرطة الكفّار لِمنعِه من الدّخول للمسجد.
5- حُكم استباحة المساجِد وهُجوم الشّرطة عليها والتّحذير من الخروج على الحكّام الظّالمين.
6- حُكم الجِماع في رمضان لِعُذر.
7- هل يجبُ على المرأة طاعة زَوجها التّارك لِلصّلاة.
8- تَغييرُ النّيّة بعد الشّروع في الصّلاة.
9- الزّكاةُ على المالِ المسترَدّ المدفوع لأغراض التّأمين.
10- عَدم النَّهي عن المُنكرات المنتشِرة بِدعوَى عدم التّنفير مِن الدِّين.
11- حُكمُ بيعِ التّقسِيط (بيعُ الأجل) مع ضَريبة على التّأخّر.
12- استماعُ فضيلة الشّيخ أحمد ديدات رحمه الله لهذه المحاضرة مباشرةً مِن جنوب أفريقيا.

*انتظِرُونا مَع الشّريط رقم 414 على واحد بِعُنوان:*

*التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان.*

*{إخوة الإيمان: ساهموا في نشر هذا المنشور.}*

*رابط يوتيوب:*



http://d3watuna.com/audioView.php?audioId=973






التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-20-2018, 10:06 AM   رقم المشاركة : 22
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

*الإصدار الجديد على موقعنا الإلكتروني دعوتنا أوّلاً*

*إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان:*

*التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان*

موضوعاتُ الشّريطِ :
1- إذا صادفَ العيد يوم الجمعة هل تسقط صلاة الظّهر.
2- إذا صادفَ يوم عرفة يوم جمعة فهل يجوز صوم الجمعة مُنفردًا.
3- حديث أولاد المُشركين وامتحانهم.
4- الكلام عن فِتنة المسِيح الدَّجّال وفِتنة الدُّنيا.
5- هل يُقاس مَن لم تصِله الدَّعوى بامتِحان أولاد المشركين يوم القِيامة.
6- حُكم من وَصلته صُورة الإسلام مُشوّهة.
7- ألا يكفي مَوت الطّفل على فِطرة التَّوحيد لِدخولِه الجنّة؟
8- حديثُ: "مَن نام عن صَلاة أو نَسيَها..." ومَن لا ينطبِق عليه الحَديث.
9- حُكم مَن فاتتهُ صلاةُ الجمعة.
10- البِناء في الصّلاة لِمن تذكّر أنّه على غيرِ وُضوء.
11- التَّعامل مع النَّصارى في تهنئتِهم لِلمسلمِين بأعيادِهم.
12- التّفصيلُ في التّعامل مع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان.
13- الجمع بين النَّهي عن الوضوء من فضل المرأة وثبوت اغتسالِه صلّى الله عليه وسلّم بِفَضل ماء ميمونة.
14- القُنوت في الصّلوات المكتوبة.

*انتظِرُونا مَع الشّريط رقم 575 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (1)*

*{إخوة الإيمان: ساهموا في نشر هذا المنشور}*

*رابط يوتيوب:*



*رابط الموقع:*
http://d3watuna.com/audioView.php?audioId=975






التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-22-2018, 01:40 PM   رقم المشاركة : 23
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

السؤال الرابع: شيخنا - حفظكم الله- أظنكم تعرفون المسجد الذي في مقبرة سحاب الإسلامية هل الصلاة فيه جائزة مع العلم أنه تقام فيه جميع الصلوات المفروضة، وأن هذا المسجد داخل سور المقبرة، وأظن أن عليه سورًا، وقد يكون يبعد عن القبور؟

الجواب: اختلف أهل العلم في المنع من الصلاة في المقبرة، فمنهم من قال: أن الصلاة في المكان الذي فيه القبر والقبران جائزة، وما كان أكثر من ذلك فهذا ممنوع، وهذا الكلام وهذا التفصيل ليس بصحيح.

ومنهم من قال: أن الصلاة في المقبرة ممنوعة إذا كانت منبوشة لأنها نجسة، وأما إن كانت غير منبوشة فالصلاة فيها صحيحة.

ومنهم من قال: أن الصلاة في المقبرة ممنوعة كي نحفظ ونصون أصل التوحيد، وقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم- في مرض وفاته يقول:[ كما في حديث عائشة - رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي لم يقم منه: ((لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)). رواه البخاري1390 ومسلم529]

وكان يدعو - صلى الله عليه وسلم- ويقول: ( اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد ). وصححه الشيخ الألباني.

لا تجعلوا القبور عيدًا، لا تذهبوا إليها على وجه فيه دوام وما شابه.

فالراجح أن المنع من الصلاة في المقبرة حفاظًا وصيانة لأجل التوحيد سواء كانت هذه المقبرة قليله القبور، كأن تكون ناشئة في البدايات، أو أن تكون منبوشة أو غير منبوشة وليست العلة هي النجاسة، وإنما العلة ألا نعبد إلا الله عز وجل.

والسؤال عن المسجد الذي في المقبرة، فالمسجد منفصل عن القبور، ويفصل القبر عن المسجد سور ولكنه قصير.

والصلاة في هذا المسجد الذي هو مفصول عن القبور، والقبور بعيدة عنه، الصلاة صحيحة ولا حرج فيها، وأدركنا على هذا مشايخنا - رحمهم الله تعالى-.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١ - ربيع الأول - ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٩ - ١١ - ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

http://meshhoor.com/fatwa/2544/

⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-23-2018, 08:11 AM   رقم المشاركة : 24
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

*الإصدار الجديد على موقعنا الإلكتروني دعوتنا أوّلاً*

*إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان:*

*التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان*

موضوعاتُ الشّريطِ :
1- إذا صادفَ العيد يوم الجمعة هل تسقط صلاة الظّهر.
2- إذا صادفَ يوم عرفة يوم جمعة فهل يجوز صوم الجمعة مُنفردًا.
3- حديث أولاد المُشركين وامتحانهم.
4- الكلام عن فِتنة المسِيح الدَّجّال وفِتنة الدُّنيا.
5- هل يُقاس مَن لم تصِله الدَّعوى بامتِحان أولاد المشركين يوم القِيامة.
6- حُكم من وَصلته صُورة الإسلام مُشوّهة.
7- ألا يكفي مَوت الطّفل على فِطرة التَّوحيد لِدخولِه الجنّة؟
8- حديثُ: "مَن نام عن صَلاة أو نَسيَها..." ومَن لا ينطبِق عليه الحَديث.
9- حُكم مَن فاتتهُ صلاةُ الجمعة.
10- البِناء في الصّلاة لِمن تذكّر أنّه على غيرِ وُضوء.
11- التَّعامل مع النَّصارى في تهنئتِهم لِلمسلمِين بأعيادِهم.
12- التّفصيلُ في التّعامل مع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان.
13- الجمع بين النَّهي عن الوضوء من فضل المرأة وثبوت اغتسالِه صلّى الله عليه وسلّم بِفَضل ماء ميمونة.
14- القُنوت في الصّلوات المكتوبة.

*انتظِرُونا مَع الشّريط رقم 575 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (1)*

*{إخوة الإيمان: ساهموا في نشر هذا المنشور}*

*رابط يوتيوب:*



*رابط الموقع:*
http://d3watuna.com/audioView.php?audioId=975






التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 11-27-2018, 05:50 AM   رقم المشاركة : 25
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

*الإصدار الجديد على موقعنا الإلكتروني دعوتنا أوّلاً*

*إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 575 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان(1)*

موضوعاتُ الشّريطِ :
منزل شيخنا
1- الإمامُ الألباني يرحِّب بحسّان عبد المنّان ويقول له أنّ الحبّ في الله له ثمن.
2- حسّان عبد المنّان: كلُّ ما لدينا من عِلم هو من كُتب الألباني.
3- حسّان نقلاً عن الشّيخ شُعيب الأرنؤوط: الذي فتح لنا باب عِلم الحديث هو الألباني، وكتبُه لها الفضلُ الكبيرُ في ذلِك.
4- الإمامُ الألباني: يجب أن يكون عندك منهجٌ غير مُبتدَع في التّصحيح والتّضعيف.
5- الإمامُ الألباني: لم يتبيّن لنا من خلال تحقيقِك لرِياض الصَّالحين أنَّ لك مَنهجًا مُنضبِطًا.
6- تصحيحُ الحديثِ بتعدّد الطّرُق الضّعيفة.
7- حسّان: لا أَرى تَقوية الحديث بِتعدّد الطُّرق الضَّعيفَة.
8- هل يُحسَّنُ حديثُ مجهولِ الحالِ؟
9- موقِفُ عُلماءِ الحديث مِن مجهُولِ الحالِ.
10- حالُ روايةِ إسماعيلَ بن عيّاش الشّامِي الحِمصِي عن الشّامِيِّين وعن غير الشّامِيِّين.
11- الإمامُ الألباني لِحسّان: أنتَ لَيسَ لَك أَنا الآن، مَا أوقعَك في كلّ هذِه المشاكِل إلّا كلِمة أنَا.
12- حالُ رِواية يحيى بن أَبي المطاع.
13- قاعدةُ تقديم المُثبِت على النّافي.
14- حسّان: لَا أقُولُ بقاعِدة تَقديم المُثبِت عَلى النّافي والشّيخ محمَّد شَقرة رَحِمه الله يُعلِّق.
15- استِمرار الكَلام عن حَالِ رِواية يحيى بن أبي المطاع.

*انتظِرُونا مَع الشّريط رقم 576 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (2)*

*{إخوة الإيمان: ساهموا في نشر هذا المنشور}*

*رابط يوتيوب:*



*رابط الموقع:*
http://d3watuna.com/audioView.php?audioId=976






التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 12-02-2018, 05:16 PM   رقم المشاركة : 26
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

*الإصدار الجديد على موقعنا الإلكتروني دعوتنا أوّلاً*

*إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 576 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان(2)*

موضوعاتُ الشّريطِ :
1- نقاشٌ حدِيثِيٌّ بَين الإمام الألباني وحسّان عبد المنّان، واستِمرار الكَلام عن حَال رِواية يحيى بن أبي المطاع.
2- إثباتُ سماع يحيى بن أبي المُطاع.
3- الإمامُ الألبانيّ يقول لحسّان: مَنهجُك هَدمٌ للإسلام كلِّه.
4- الكلامُ عن رأي ابن رَجب وقَوله في المسألة والحديث.
5- نِقاشٌ حَول تَعدّد الطُّرق ودَورُها في تَقويَة الحديث.
6- مداخلة الشّيخ محمّد شقرة رحمه الله ونَصِيحَة غَالية لحسَّان.
7- محمّد شَقرة: مُلاحظات على عَمل حَسّان في رِياضِ الصّالحِين.
8- مُلاحظةٌ على عَمل الشّيخ شُعيب الأرنؤوط رحِمه الله في رِياض الصّالحين.
9- الشّيخ محمّد شقرة: نحن لا نقدّم على الإمام الألباني في الحديث والسُّنّة أحدًا في هذا الزّمان.
10- الشّيخ محمّد شقرة: مقدّمة حسّان لرياض الصّالحين ضعيفة وغير مترابطة الأفكار.
11- جوابُ حسّان على ملاحظات الشّيخ محمّد شقرة.
12- حسّان يشرح كيفيَّة العمل مع الشّيخ شُعيب الأرنؤوط رحمه الله في رياض الصّالحين.
13- الإمامُ الألباني ينصحُ حسّان نصيحةً عامّة.
14- نصيحةُ الإمام الألباني لحسّان حول تضعيفه حديث العِرباض بن سارية رضي الله عنه "أوصيكم بتقوى الله عز وجل، والسّمع والطّاعة..."

*انتظِرُونا مَع الشّريط رقم 577 على واحد بِعُنوان:*

*حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (3)*

*{إخوة الإيمان: ساهموا في نشر هذا المنشور}*

*رابط يوتيوب:*



*رابط الموقع:*
http://d3watuna.com/audioView.php?audioId=977






التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
قديم 12-03-2018, 05:05 PM   رقم المشاركة : 27
معلومات العضو
سماعيل السلفي
مشرف







سماعيل السلفي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: *إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1115 على واحد بِعُنوان:*

السؤال العشرون: أنا يا شيخ أُعاني مرض خطير (مرض الوسواس) في كل شيء في حياتي في أُمور الدنيا و الآخرة و خاصةً الطهارة وغسل الجنابة والنجاسة.

الجواب: أسأل الله تعالى لك العافية.

الوسواس يبدأ بالطهارة وينتهي بالّله.

الوسواس إذا أنت ما وضعت له حدًا فداؤك فيك و دوائك منك فلا يمكن لأحد أن يضع حدًا له.

وكان (الشافعي) يقول: الوسواس لا يكون إلا من خَبَلٍ بالعقل أو جَهل بالشرع.

كان النبي - ﷺ- إذا استنجى ينضح يعني يبُل الثوب وانتهى الأمر، وإذا وجدت بللا على ثوبك تقول هذا من النّضح.

وبعض الناس-نسأل الله العافية- - والله الذي لا إله إلا هو- جائني أخ من إخواننا يحفظ كتاب الله وكان إمام مسجد و يُخبرني يقول: أبقى في الحمام يؤذن علي الظهر و أبقى للعصر وما توضأت وما صليت الظهر، من الظهر إلى العصر في الحمام، ما توضأت ولا أحسنت الصلاة، فهذا داء ، وهذا الداء لا يوجد له علاج إلا من صاحبه، وصاحبه إما أنه مخبول و إما أنه جاهل.

فالواجب عليه أن يعلم الأحكام الشرعية.

بعض الناس لما يستنجي يتحرك خطوات وبعض الناس يضع الفاين و يحشيه في ذَكَرِه، هو يعيش في عذاب.

والله جل في علاه خلقك لتكون مؤثرًا و لتكون فاعلا، وأما أن تنشغل بهذا تقوم و تقعد ولا تعرف إلا الطهارة وتبقى مشغولاً بالطهارة - أعوذ بالله- ليس هذا هو الصواب .

و اذا كنت أنت من أصحاب الأعذار فالشرع أوجب عليك شئ فقال لك: أنت في العُذر الذي يصيبك صلِّ و أنت صاحب عُذر، صلِّ وأنت تُخرج ريح، و توضأ بعد الأذان و انتهى الأمر .

يعني بعض الناس عنده سلس بول، و بعض الناس عنده سلس ريح، ماذا يفعل؟

يتوضأ بعد الأذان و يصلي وهو على حاله، وليس عليه شيء.

فالعياذ بالله تعالى هذا مرض كبير جدًا وهذا المرض لا يمكن أن يعالجه إلا صاحبه بأن لا يلتفت، وإذا أصبح من أصحاب الأعذار يجب عليه أن يعرف أحكام الأعذار، بأن تتوضأ وعندك سلس ريح بعد دخول الوقت، و الصلاة الثانية تُعيد الوضوء من جديد، ليس كالسليم؛ السليم يبقي مصليًا الخمس صلوات بوضوء واحد حتي ينتقض وضوئه، أما صاحب السلس؛ يتوضأ لكل صلاة ولا شيء عليه بعد ذلك.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١، ربيع الأول، ١٤٤٠ هـ
٩ - ١١ - ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:
http://meshhoor.com/fatwa/2561/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor







التوقيع



قال تعالى:" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا"
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:18 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمجالس العلم النافع
اختصار الروابط